إعلانات

 


العودة   منتدي حوارنا الإسلامى > ~*¤ô§ô¤*~ حـــوارنــــــا للــــرد عـــلى المـــخــالــفـــــيـــــن ~*¤ô§ô¤*~ > حـــــوارنــــا للــرد عـلـى شـبــهـات الشـــيــعـــة

حـــــوارنــــا للــرد عـلـى شـبــهـات الشـــيــعـــة بيان حقيقة الشيعة و دعوتهم و الرد تساؤلاتهم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-10-2017, 09:18   رقم المشاركة : 1
الكاتب

طالب علام


الملف الشخصي


طالب علام غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» ملخص العقيدة المهدوية
» من شياطين الرافضة
» السيد السني : الحسن بن علي
» التشيّع ليس إدعاءاً
» في ذكرى الزهراء


 


افتراضي دكتوراه في الكذب والإحتيال

<< خبراء في الكذب والخداع >>
لا أبالغ إذا قلتُ إن الروافض هم أساتذة في الدجل الاعلامي .. وخبراء في تشويه الحقائق .. وعلماء في تحريف الكلم عن مواضعه .. لا يضاهيهم في ذلك .. ولا ينافسهم على المركز الأول في هذا الإختصاص .. إلا بنو إسرائيل !!
من شبهات الروافض ، ومن وسائلهم في تحريف الكلم عن مواضعه .. إنهم يبحثون في كتب أهل السنة عن أي حادثة فيها مثلمة أو هفوة لأحد الصحابة .. وعن أي شاردة وواردة فيها تأنيب من رسول الله (عليه الصلاة والسلام) لأحد صحابته .. فيقومون بنشرها وتضخيمها .. ويقولون : أنظروا ! هذا دليل على فسوق الصحابة وكفرهم : فلان فعل كذا ، فقال له رسول الله كذا وكذا !!
ومن محاسن الصدف .. أن يقوم سلمان الفارسي (رضي الله عنه وأرضاه) .. الذي يحبه الشيعة .. بالرد على هذه الشبهة .. في هذا الحديث الجميل :-
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
جاء في/ سنن أبي داود - ابن الأشعث السجستاني - ج 2 - ص 404 :-
حدثنا أحمد بن يونس ، ثنا زائدة بن قدامة الثقفي ، ثنا عمر بن قيس الماصر ، عن عمرو بن أبي قرة ، قال : كان حذيفة (بن اليمان) بالمدائن ، فكان يذكر أشياء قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأناس من أصحابه في الغضب .
فينطلق ناس ممن سمع ذلك من حذيفة ، فيأتون سلمان (الفارسي) ، فيذكرون له قول حذيفة ، فيقول سلمان : " حذيفة أعلم بما يقول " .
فيرجعون إلى حذيفة ، فيقولون له : " قد ذكرنا قولك لسلمان ، فما صدقك ولا كذبك " .
فأتى حذيفة سلمان ،، فقال : " يا سلمان ، ما يمنعك أن تصدقني بما سمعتُ من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ "
فقال سلمان : " إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغضب فيقول في الغضب لناس من أصحابه ، ويرضى فيقول في الرضا لناس من أصحابه . أما تنتهي حتى تورث رجالاً حب رجال ورجالاً بغض رجال ، وحتى توقع اختلافا وفرقة ؟ ولقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب فقال : ( أيما رجل من أمتي سببته سبة أو لعنته لعنة في غضبي ، فإنما أنا من ولد آدم أغضب كما يغضبون ، وإنما بعثني رحمة للعالمين ، فأجعلها عليهم صلاة يوم القيامة ) ، والله لتنتهين ، أو لأكتبن إلى عمر . "
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
وهكذا نرى إن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان كالأب ، أو كالمعلم .. وكان الصحابة كأبنائه ، أو تلامذته ..
ولم يكونوا معصومين من الخطأ .. فمن الطبيعي أن يخطأوا .. وكذلك من الطبيعي أن يقوم رسول الله عليه الصلاة والسلام بتعليمهم وتأديبهم وتقويمهم .. وقد يستخدم في سبيل ذلك قولاً غليظاً .. أو حتى الضرب .. فهذا غير مستبعد من الأب أو المعلم .. ولا مستهجن ..
وكذلك بالنسبة للصحابي الذي أخطأ ، فأدّبه رسول الله (عليه الصلاة والسلام) باللسان أو اليد .. لا يعتبر ذلك قدحاً في دينه وإيمانه وعدالته .. لأن منهج الإسلام جديد عليهم .. فلا بد أن تصدر منهم بعض الهفوات ..
ونقول للرافضي الذي يثير مثل هذه الشبهة :-
قسْ ذلك على أولادك .. ألم يقترف أحد منهم خطأ فقمتَ بتأديبه ؟ أم كانوا جميعاً ملائكة لا يخطأون ولا يسهون ويفعلون ما يؤمرون ؟؟
فإذا كان كل إبن من أبنائك - ضربتَه أو وبّخته - حكمتَ عليه بالفسوق والعصيان وخُبث السريرة .. لن يبقَ من أبنائك أحد تفتخر به أو تعتبره مؤمناً !!!
----------------------------------------------------------------------------------------------
وهكذا كان حال الصحابة مع رسول الله عليه الصلاة والسلام .. بعضهم رفع صوته فوق صوت النبي .. وبعضهم كره القتال عندما كُتِب عليه .. وبعضهم إعترض على بنود صلح الحديبية .. وبعضهم قال عنه في مرض الموت : (أهجر ؟) .. ليس تكذيباً لنبيهم .. ولكن جرياً على عادتهم في الكلام والمحادثة في تلك البيئة الصحراوية القاسية ..
وفي مقابل هذه الهفوات القليلة .. كانت لديهم أيادي بيضاء عديدة .. فقد آمنوا بنبيهم .. وآزروه .. ونصروه .. قبل الهجرة وبعدها .. وبذلوا أموالهم وأنفسهم في سبيل ذلك ..
ولم يكتفوا بهذا .. بل قاموا بعد وفاة نبيهم عليه الصلاة والسلام .. بفتح البلاد .. وإيصال الإسلام إلى العباد .. والحفاظ على كتاب الله من التحريف والتغيير ..
أفبعد كل هذا الجهاد .. نحكم عليهم بالفسق أو النفاق أو الكفر .. بسبب هفوة أو غلطة ؟؟!!
لا يقول بذلك عاقل ..
-----------------------------------------------------------------------------------------
(تخريج الحديث أعلاه) :-
جاء في/ تهذيب الكمال - المزي - ج 21 - ص 486 – 487 :-
أخبرنا به أبو إسحاق ابن الدرجي بالاسناد المذكور آنفا عن الطبراني ، قال : حدثنا علي بن عبد العزيز ، قال : حدثنا أحمد بن يونس ، قال : حدثنا زائدة بن قدامة ، قال : حدثنا عمر بن قيس ، عن عمرو بن أبي قرة ، قال : كان حذيفة بالمدائن .. ( وأورد الحديث) . رواه أبو داود عن أحمد بن يونس ، فوافقناه فيه بعلو . ورواه البخاري من وجه آخر عن مسعر ، عنه ، بمعناه يزيد وينقص .
.. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
وجاء في/ تهذيب التهذيب - ابن حجر - ج 7 - ص 431 :-
وفيه قصة لحذيفة مع سلمان . قلتُ : ذكره البخاري في تاريخه أنه قيل فيه عمرو بن قيس قال ولا يصح . وذكره ابن شاهين في الثقات ، فقال أحمد بن صالح يعني المصري عمر بن قيس ثقة . وقال ابن حزم عمر بن قيس مجهول . فما أدري أراد هذا أو غيره .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&
<< عند الرافضة : أعقل الناس هو أبرعهم في خداع الناس >>

عاش في القرن الرابع الهجري .. رجل من كبار الرافضة .. إسمه أبو القاسم حسين بن روح النوبختي .. يلقبونه : السفير الثالث للمهدي الغائب .. ويعتبرونه أعقل الناس .. لماذا ؟
روى شيخ طائفتهم .. أبو جعفر الطوسي .. في كتابه/ الغيبة ص 384 .. ما يلي :-

وكان أبو القاسم رحمه الله من أعقل الناس عند المخالف والموافق ، ويستعمل التقية .
فروى أبو نصر هبة الله بن محمد ، قال : حدثني أبو عبد الله بن غالب حمو أبي الحسن بن أبي الطيب ، قال :-
ما رأيتُ من هو أعقل من الشيخ أبي القاسم الحسين بن روح ، ولعهدي به يوماً ،، وقد تناظر اثنان ، فزعم واحد أن أبا بكر أفضل الناس بعد ‹ صفحة 385 › رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم عمر ثم علي ، وقال الآخر : بل علي أفضل من عمر ، فزاد الكلام بينهما .
فقال أبو القاسم رضي الله عنه : الذي اجتمعت الصحابة عليه هو تقديم الصديق ثم بعده الفاروق ثم بعده عثمان ذو النورين ثم علي الوصي ، وأصحاب الحديث على ذلك ، وهو الصحيح عندنا .
فبقي من حضر المجلس (من الشيعة) متعجباً من هذا القول . وكان العامة (أهل السنة) الحضور يرفعونه على رؤوسهم ، وكثر الدعاء له ، والطعن على من يرميه بالرفض !
فوقع علي الضحك ، فلم أزل أتصبر وأمنع نفسي وأدس كمي في فمي ، فخشيتُ أن أفتضح ، فوثبتُ عن المجلس . ونظر (أبو القاسم) إلي ، ففطن بي .
فلما وصلتُ في منزلي فإذا بالباب يطرق ، فخرجت مبادراً ، فإذا بأبي القاسم الحسين بن روح رضي الله عنه راكباً بغلته قد وافاني من المجلس قبل مضيه إلى داره .
فقال لي : يا أبا عبد الله ، أيدك الله لم ضحكتَ ؟ فأردتَ أن تهتف بي (تفضحني) ! كأن الذي قلته عندك ليس بحق ؟
فقلتُ : كذاك هو عندي .
فقال لي : إتق الله أيها الشيخ ، فإني لا أجعلك في حل ، تستعظم هذا القول مني .
فقلتُ : يا سيدي ، رجل يرى بأنه صاحب الامام ووكيله يقول ذلك القول لا يُتعجب منه و [ لا ] يُضحك من قوله هذا ؟
فقال لي : وحياتك ، لئن عدتَ لأهجرنك . وودعني وانصرف .
348 - قال أبو نصر هبة الله بن محمد : حدثني أبو الحسن بن كبرياء ‹ صفحة 386 › النوبختي قال : بلغ الشيخ أبا القاسم رضي الله عنه أن بواباً كان له على الباب الأول قد لعن معاوية وشتمه ، فأمر بطرده وصرفه عن خدمته ، فبقي مدة طويلة يُسأل في أمره . فلا والله ما رده إلى خدمته ، وأخذه بعض الأهل فشغله معه ، كل ذلك للتقية .
349 - قال أبو نصر هبة الله : وحدثني أبو أحمد درانويه الأبرص الذي كانت داره في درب القراطيس قال : قال لي : إني كنتُ أنا وإخوتي ندخل إلى أبي القاسم الحسين بن روح رضي الله عنه نعامله ، قال : وكانوا باعة ، ونحن مثلاً عشرة ، تسعة نلعنه وواحد يشكك ، فنخرج من عنده بعدما دخلنا إليه تسعة نتقرب إلى الله بمحبته وواحد واقف (متردد) ، لأنه كان يجارينا من فضل الصحابة ما رويناه وما لم نروه ، فنكتبه لحسنه عنه رضي الله عنه .. انتهى كلام الطوسي ..
-----------------------------------------------------------------------------------------
وهكذا تلاحظون ، أيها الأخوة ، إن الإثناعشري ، كلما إستخدم الكذب والخداع ، وبرع فيهما .. كلما علا شأنه عند طائفته ، وزاد عقله وذكاؤه عندهم !!
وهذا ما لم أره عند أي طائفة من طوائف البشر .. ولا حتى البوذيين ، أو عباد البقر ..
اللهم إلا بني إسرائيل .. فمن يقرأ عن طباعهم وأخلاقهم وصفاتهم في القرآن .. يكاد يجزم إن بني صهيون وبني رفضون .. وجهان لعملة واحدة !
--------------------------------------------------------------------------------------
أهدي قصة النوبختي .. إلى نفر من أهل السنة .. من السذج الذين لا يزالون يؤمنون بإمكانية الوحدة الاسلامية (!) مع الروافض .. وأقول لهم :-
يقول لكم رسول الله عليه الصلاة والسلام :- " لايُلدغ المؤمن من جحر مرتين " .. وأنتم قد لُدِغتم من أفعى الروافض مئات المرات .. فهل بقي من إيمانكم شيئ ؟؟؟؟

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&
<< بسبب كذبهم وخداعهم ، ألا ينبغي حرمانهم من دعم الدولة ؟ >>

روى البيهقي عن الإمام مالك :-
" من سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فليس له في الفئ حق .
يقول الله عز وجل ( للفقراء المهاجرين الذين اخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا ) الآية ، هؤلاء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين هاجروا معه .
ثم قال ( والذين تبوؤا الدار والايمان ) الآية ، هؤلاء الأنصار .
ثم قال ( والذين جاؤوا من بعدهم ) .
قال مالك :- فاستثنى الله عز وجل ، فقال ( يقولون ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ) الآية .
فالفئ لهؤلاء الثلاثة .
فمن سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فليس هو من هؤلاء الثلاثة ، ولا حق له في الفئ " . انتهى كلام البيهقي .. راجع (السنن الكبرى - البيهقي - ج 6 - ص 372) ..

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&

<< الناصبي عندهم .. هو من يرفض سب الصحابة >>
لو ناظرتَ إثناعشرياً حول معنى الناصبي .. لحاول أن يظهر بمظهر المعتدل الذي لا يُكفّر أحداً .. ولكنه في الحقيقة يُكفّر كل من خالفه !
وكانوا يمتحنون الناس المتهمين بالنصب .. بإمتحان سب الصحابة !! وهذا ديدنهم سابقاً ولاحقاً :-

يقول إبن عساكر : ذكر أبو عبد الرحمن السلمي أن أبا العباس النسوي المقيم بالحرم سعى به بعض البغداديين إلى أبي المعالي بن سيف الدولة (الحمداني ، والحمدانيون شيعة حكموا حلب والموصل في القرن الرابع والخامس الهجري) . وقال إنه ناصبي يبغض علي بن أبي طالب . فعُرِض على سب الصحابة ، فأبى .
فأمر به أن يُحمل إلى جسر منبج ، ويُغرق في الفرات ‹ صفحة 353 › .
فعطف الله بعض قلوب الموكلين عليه ن حتى خرقوا الرقعة التي كانت معهم إلى والي منبج ، وخلصه الله من أيديهم (تاريخ مدينة دمشق – إبن عساكر ج5 ص 352 – 353) .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&
<< يدّعون التسامح والأخوة .. ولكنهم كلما زادت قوتهم ، أعلنوا سب الصحابة >>
لو قرأنا تاريخ الروافض .. لوجدنا إنهم عندما يكونون ضعفاء .. يدّعون التسامح والرغبة في الوحدة الاسلامية والعيش بسلام ..
لكن .. بمجرد أن يتمكنوا في الأرض ، وتصبح لهم شوكة .. يبدأون بإثارة الفتن .. وأولها المجاهرة بسب الصحابة !! والأمثلة في التاريخ كثيرة جداً .. لكن أهل السنة لا يتعظون !!
--------------------------------------------------------------------------------------------

جاء في/ سير أعلام النبلاء - الذهبي - ج 18 - ص 482 – 483 :-
صاحب الموصل * السلطان شرف الدولة ، أبو المكارم ، مسلم بن ملك العرب قريش بن بدران بن الملك حسام الدولة مقلد بن المسيب بن رافع العقيلي . كان يترفض كأبيه .... ومات سنة 553 كهلاً ، فولي ابنه ديار ربيعة ومضر ، وتملك حلب ، وأخذ الإتاوة من بلاد الروم ، وحاصر دمشق ، وكاد أن يأخذها ، فنزع أهل حران طاعته ، فبادر إليها ، فحاربوه ، فافتتحها ، وبذل السيف في السنة بها (قتل فيها أهل السنة فقط) ، وأظهر سب الصحابة ، ودانت له العرب ، ورام الاستيلاء على بغداد بعد طغرلبك ، ،، ، وكان يعطي جزية بلاده للعلوية (يحرم أهل السنة منها) .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
وجاء في/ لسان الميزان - ابن حجر - ج 5 - ص 217 – 218 :-
758 ( محمد ) بن عبد الله بن عمر بن محمد بن الحسن الفارس أبو الحياة ، الواعظ البلخي . قيل إنه علوي ، رحل كثيرا ...
كان مليح اللفظ ، صبيح الوجه ، وكان يُرمى بأشياء منها شرب المسكر وسماع الملاهي المحرمة .
وكان يميل إلى الرفض ويظاهر به *
‹ صفحة 218 › أخبرني علي بن محمود قال :- كان البلخي الواعظ كثيراً ما يدمن في مجالسه سب الصحابة . فحضرتُ مرة مجلسه ، فقال :- بكت فاطمة يوماً من الأيام . فقال لها علي :- يا فاطمة ، لم تبكين على ما أخذت منك فيئك ؟ أغصبتك حقك ؟ أفعلت ؟ أفعلت ؟ وعدد أشياء مما يزعم الروافض إن الشيخين فعلاها في حق فاطمة . قال :- فضج المجلس بالبكاء من الرافضة الحاضرين *
توفي في صفر سنة ست وتسعين وخمس مائة *
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
----------------------------------------------------------------------
وجاء في/ وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان - ابن خلكان - ج 3 - ص 109 – 110 :-
354 العاضد أبو محمد عبد الله الملقب العاضد بن يوسف بن الحافظ بن محمد بن المستنصر ابن الظاهر بن الحاكم بن العزيز بن المعز بن المنصور بن القائم بن المهدي ، آخر ‹ صفحة 110 › ملوك مصر من العبيديين (الفاطميين !) . (توفي سنة 567 هجرية) ...
وكان العاضد شديد التشيع ، متغالياً في سب الصحابة رضوان الله عليهم ، وإذا رأى سنياً إستحل دمه .
وسار وزيره الصالح بن رزيك في أيامه سيرة مذمومة ، فإنه احتكر الغلات فارتفع سعرها ، وقتل أمراء الدولة خشية منهم ، وأضعف أحوال الدولة المصرية ، فقتل مقاتلتها وأفنى ذوي الآراء والحزم منها ، وكان كثير التطلع إلى ما في أيدي الناس من الأموال ، وصادر أقواماً ليس بينه وبينهم تعلق (علاقة) .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
-------------------------------------------------------------------------------

يتبع ان شاء الله


View طالب علام's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 02-18-2017, 17:27   رقم المشاركة : 2
الكاتب

طالب علام


الملف الشخصي


طالب علام غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» محمد الباقر لم يكن إمامياً
» التشيّع ليس إدعاءاً
» كيف كان أمير المؤمنين يصلي ؟
» بين المُشبّهة والمُعطّلة
» من هو الطائفي ؟


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال


<< الخلل الأمني لدى أهل السنة : المؤمن غر كريم >>
مقدمة :-

لا توجد فتنة تتمكن من النجاح والإنتشار في المجتمع المسلم .. إلا ويوجد خلل أو عيب أمني ساعد على ذلك ..
السؤال هو : أين يكمن هذا الخلل ؟!
لو سألنا جميع المفكرين والمحللين وعلماء الدين والمؤرخين هذا السؤال .. لقالوا : الخلل يكمن في كثرة ذنوبنا ، و إبتعادنا عن الله ..
هذا صحيح 100% .. ولكن ما معنى الإبتعاد عن الله ؟
سيجيبك هؤلاء : معناه قلة التقوى والورع وضعف العبادات ، من صلاة وصوم وغيرها ..
ما الحل ، يا شيوخنا ؟
سيجيبك هؤلاء : إلإكثار من قراءة القرآن ، وصلاة الليل ، وصوم النهار ، والإبتعاد عن الدنيا وزخرفها ، والإستعداد للآخرة ..

كلام جميل ورائع .. ولا يتجرأ أحد على الإعتراض عليه ..

ولكن !!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !
عدتُ إلى كتب التاريخ والسيرة .. لأعيدَ قراءتها .. علّني أجد الجواب الشافي .. فوجدتُ شيئاً جديداً !!

إن الخلل الإيماني (نقص التقوى والورع) لا يؤدي إلى خسارة المعركة .. إلا إذا رافقه خلل من نوع آخر .. خلل أمني أو ستراتيجي !! وإليكم الأمثلة :-

معركة أحد :-
جميع المؤرخين والمفكرين قالوا إن سبب النكبة في هذه المعركة هو معصية رماة المسلمين لأوامر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ..
كلام صحيح .. لكن هذه المعصية الدينية أدت إلى خلل أمني خطير .. فقد إنكشف ظهر جيش المسلمين .. وكان هذا هو السبب المباشر للنهاية المؤلمة لهذه المعركة .
____________________ ____________________ _____
إغتيال عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) :-
لا شك إن إغتيال قائد كبير مثل عمر يُعدّ خسارة كبيرة للإسلام والمسلمين .. فلماذا لا ندرس كيف حصل ذلك ؟!
سيقولون : قتله المجوسي أبو لؤلؤة تنفيذاً لمؤامرة محبوكة سلفاً ..
حسناً .. كيف نجحت تلك المؤامرة ؟ ألا ينبغي للأجهزة الأمنية في الدولة أن تكتشفها ، وتجهضها قبل التنفيذ ؟
كان عمر بعيد النظر .. فيبدو أنه لم يحب إدخال الموالي والرقيق من الأعاجم إلى المدينة المنورة .. فقد أراد أن تكون العاصمة نقية صافية ، ومحصنة أمنياً ..
ولكن يبدو أن كبار الصحابة ألحوا عليه لجلب الرقيق الأعجمي إلى العاصمة .. لأن الأعاجم أصحاب حرف مفيدة (نجارة ، حدادة) .. ولم ينتبهوا أن ذلك قد يسبب خرقاً أمنياً في عاصمة الإسلام !!
ولهذا ، قال عمر (عندما طعنه أبو لؤلؤة) لإبن عباس :-
" قد كنتَ وأبوك تحبان أن تكثر العلوج (العجم) بالمدينة (للإستفادة منهم) " .. وكان العباس أكثرهم رقيقاً ..
فقال إبن عباس :- " إن شئتَ فعلتُ (أي قتلناهم) " ..
قال عمر :- " كذبتَ (يعني أخطأتَ) ، بعدَ ما تكلموا بلسانكم وصلوا قبلتكم وحجوا حجكم " (صحيح البخاري 4/ 205 ) ..
يقصد أنه من الأفضل منعهم من البداية ، قبل أن يدخلوا ، ويسكنوا العاصمة ، ويعتنقوا الإسلام .. فيصبح من الصعب إقتلاعهم !
------------------------------------------
فتنة إبن سبأ :-
يصعب تصديق نجاح رجل في إشعال مؤامرة .. في مجتمع لا ينقصه صيام ولا قيام ولا تهجد .. من دون وجود خلل واضح في المنظومة الأمنية والإستخباراتية في تلك الدولة !!
كما يصعب إعفاء الرئيس من المسؤولية .. عملاً بالقاعدة الذهبية التي أرساها عمر .. وهي أنه لو عثرت دابة في أطراف الدولة لخشينا أن يُحاسب الله تعالى حاكم البلاد عليها : لمَ لمْ تُعبّد لها الطريق ، يا ريّس ؟! هذه قاعدة سياسية .. (معصومة!) لا تُخطيء ..
يبدو إن الخلل بدأ من الكوفة .. مركز المشاكل الرئيسي في الدولة الإسلامية! .. (( راجع شرح نهج البلاغة لإبن أبي الحديد 2/ 129 – 134 )) ..
حيث إختلف الوالي مع بعض أهلها .. حيث شهدوا عليه بأنه شرب الخمر .. فأقام الخليفة عثمان (رضي الله عنه) عليه الحد وعزله ..
ثم إختلفوا مع الوالي الجديد أيضاً !! وأخذوا يشتمونه ويشتمون الخليفة أيضاً ..
فأمر عثمان بإرسالهم إلى الشام !! وكتب إلى معاوية وهو والي الشام : " إن نفراً من أهل الكوفة قد هموا بإثارة الفتنة ، وقد سيّرتُهم إليك ، فأنهِهِمْ ، فإنْ آنستَ منهم رشداً فأحسنْ إليهم ، واردُدْهم إلى بلادهم " ..
هنا ، نقطة ايجابية للخليفة ، وأخرى سلبية !
لقد فطن عثمان من البداية إلى إنهم دعاة شغب وفتنة ، وليسوا مجرد مواطنين مظلومين يبتغون العدالة ..
ولكن ، هل كانت طريقته في معالجة الموقف حاسمة ورادعة ؟؟
لقد ظهر الجواب على هذا السؤال واضحاً .. عندما ذهبوا إلى معاوية .. الأستاذ في حُكم الرعية وتسييس الرعاع .. فقد حاوَرهم و عرفهم .. وإنتبه إلى خطورتهم !
فقد وجد لديهم حقد دفين خبيث ضد قريش ، قبيلة رسول الله عليه الصلاة والسلام !!
فمما قاله معاوية لهم :-
" إنكم قوم من العرب ، ذوو أسنان وألسنة ، وقد أدركتُم بالإسلام شرفاُ ، وغلبتم الأمم ، وحويتم مواريثهم ، وقد بلغني أنكم ذممتم قريشاً ، ونقمتم على الولاة فيها ، ولولا قريش لكنتم أذلة ، إن أئمتكم (خلفاءكم) لكم جُنّة (ستراً وسنداً) ، فلا تفرقوا عن جُنتكم ، إن أئمتكم ليصبرون لكم على الجور ، ويحتملون منكم العقاب ، والله لتنتهُنّ (تقلعون عن الشغب) أو ليبتلينكم الله بمن يسومكم الخسف ، ولا يحمدكم على الصبر ، ثم تكونون شركاءهم فيما جررتم على الرعية في حياتكم وبعد وفاتكم (ستتحمّلون مع ولاتكم نتائج هذه الفتنة ، حتى بعد موتكم) " ..
فقال أحدهم :-
" أما قريش ، فإنها لم تكن أكثر العرب ولا أمنعها في الجاهلية ، وإنّ غيرها من العرب لأكثر منها كان وأمنع (أقوى) " .
فقال معاوية :-
" إنك لخطيب القوم ، ولا أرى لك عقلاً ، وقد عرفتكم الآن ، وعلمتُ أن الذي أغراكم قلة العقول . أُعظِّمُ عليكم أمرَ الاسلام ، فتذكّرني بالجاهلية ؟! أخزى الله قوماً عظّموا أمركم " !
(لم ينتبه معاوية إلى إحتمال كونهم تنظيماً سرياً !) .
ثم قال لهم :- " إفقهوا عني ولا أظنكم تفقهون ، إن قريشاً لم تعزّ في جاهلية ولا إسلام إلا بالله وحده ، لم تكن بأكثر العرب ولا أشدّها ، ولكنهم كانوا أكرمهم أحساباً ، وأمحضهم (أنقاهم) أنساباً ، وأكملهم مروءة ، ولم يمتنعوا (يتحصنوا) في الجاهلية - والناس يأكل بعضهم بعضاً - إلا بالله ، فبوّأهم حرماً آمناً (الكعبة) يُتخَطَّف (يُقتَل) الناسُ من حولهم . هل تعرفون عرباً أو عجماً ، أو سوداً أو حُمراً إلا وقد أصابهم الدهر في بلدهم وحرمهم ، إلا ما كان من قريش ، فإنه لم يُرِدْهم أحدٌ من الناس بكيدٍ إلا جعلَ اللهُ خدَّه الأسفل ، حتى أراد الله تعالى أن يستنقذ مَن أكرمه بإتباع دينه من هوان الدنيا ، وسوء مرد الآخرة ، فارتضى لذلك خير خلقه (محمد عليه الصلاة والسلام) ، ثم ارتضى له أصحاباً (الصحابة) ، وكان خيارهم قريشاً . ثم بنى هذا المُلْكَ عليهم ، وجعل هذه الخلافة فيهم ، فلا يصلح الأمر إلا بهم ، وقد كان الله يحوطهم (يحميهم) في الجاهلية وهم على كُفرهم ، أفتراه لا يحوطهم وهم على دينه ! أفٍّ لك ولأصحابك ! " (نفس المصدر السابق) ..
لكن يبدو أن معاوية (وهو الأستاذ في هذه الأمور !) قد إستهان بأمرهم ، ولم يتوقع أن تصل خطورتهم إلى تهديد الدولة بأكملها !! وهذا خلل أمني كبير ..
فقال معاوية لهم :-
" قد أذنْتُ لكم ، فاذهبوا حيث شئتم ، لا ينفعُ الله بكم أحداً أبداً ، ولا يضرُّه (غلطة أمنية أخرى !) ، ولستُم برجال منفعة ، ولا مضرّة (!!) ، فإن أردتُم النجاة ، فالزموا جماعتكم ولا تبطرنكم النعمة ، فإن البطر لا يجرُّ خيراً . اذهبوا حيث شئتم ، فسأكتبُ إلى أمير المؤمنين فيكم " .
وكتبَ معاوية إلى عثمان :-
" إنه قدِمَ عليَّ قومٌ ليست لهم عقول ولا أديان ، أضجرَهُم العدلُ ، لا يريدون الله بشئ ، ولا يتكلمون بحُجّة ، إنّما همُّهُم الفتنة ، والله مبتليهم ثم فاضحُهُم ، وليسوا بالذين نخاف نكايتهم (أخطأتَ يا سيدي !!) ، وليسوا الأكثر ممن له شغب ونكير (ظن إنهم قليلون ، فلم يعبأ بهم !) " .
ثم أخرجهم من الشام .. فعادوا إلى الكوفة .. وعادوا إلى شتم الوالي والخليفة .. (راجع نفس المصدر السابق) ..
<< هل كان الإستخفاف بهؤلاء المشاغبين أول خلل أمني في هذه الفتنة ؟ >>

في تاريخ الطبري ، صيغة أخرى لكتاب معاوية إلى الخليفة ، هذا نصها :-
" بسم الله الرحمن الرحيم . لعبد الله عثمان أمير المؤمنين من معاوية بن أبي سفيان ، أما بعد ، يا أمير المؤمنين ، فإنك بعثتَ إليَّ أقواماً يتكلمون بألسنة الشياطين وما يملون عليهم ، ويأتون الناس - زعموا - من قبل القرآن ، فيُشبِّهون على الناس ، وليس كل الناس يعلم ما يريدون ، وإنما يريدون فرقة ، ويقرِّبون فتنة ، قد أثقلهم الإسلام وأضْجَرَهم ، وتمكنتْ رقى الشيطان من قلوبهم : فقد أفسدوا كثيراً من الناس ممن كانوا بين ظهرانيهم من أهل الكوفة ، ولستُ آمنُ إن أقاموا وسط أهل الشام أن يُغروهم بسحرهم وفجورهم ، فاردُدْهُم إلى مصرهم ، فلتكنْ دارَهم في مصرهم الذي نجم فيه نفاقهم ، والسلام " (تاريخ الطبري 3/ 367 ) ..
كلام الطبري يشير إلى أن معاوية إنتبه إلى خطورة دجلهم وتلبيسهم على الناس .. وأنهم إنْ تُرِكوا .. سيفسدون الرعية ..
لكن ، لماذا لم يُشِرْ معاوية على الخليفة بقتلِهم .. درءاً للفتنة ؟! أظن أنه لم يكن يؤمن بالقسوة المفرطة .. عكس ما يشيع الإثناعشرية عنه !!
إن إسلوب أولئك المتمردين وتأثيرهم على الناس آنذاك .. يشبه أسلوب الإثناعشرية وتأثيرهم على الناس في زماننا .. ولكن علماءنا وولاة أمورنا لم يفعلوا شيئاً تجاههم .. لا هُم (علماؤنا وحكامنا) أخذوا برأي معاوية (أعيدوهم إلى دار فتنتهم إيران) .. ولا هم إستخدموا القسوة المفرطة !! .. ولهذا إنتشرت فتنتهم في جميع بلادنا ؟!

---------------------------------------------------------------------------
نعود إلى زمن عثمان :-
بعد ذلك .. حاول الخليفة أن يُداوي هؤلاء المتمردين بشيء من الغلظة والقوة .. فأرسلهم إلى والي حمص (عبد الرحمن بن خالد بن الوليد) ..
هناك ، قال لهم الوالي :-
" يا بني الشيطان ، لا مرحباً بكم ولا أهلاً ، قد رجع الشيطان محسوراً ، وأنتم بَعدُ في بساط ضلالكم وغيّكم ! جزى الله عبد الرحمن إن لم يؤذكم ! يا معشر من لا أدري أعرب هم أم عجم ! أتراكم تقولون لي ما قلتم لمعاوية ! أنا ابن خالد بن الوليد ! أنا ابن من عجمته العاجمات ، أنا ابن فاقئ عين الردة ، والله يا بن صوحان (أحد المتمردين) لأطيرنّ بك طيرة بعيدة المهوى ، إن بلغني أن أحداً ممن معي دق أنفك فأقنعتَ رأسك (رفعتَها) " ..
فأقاموا عنده شهراً ، كلما ركبَ أمشاهم معه ، ويقول لصعصعة : " يا بن الخطيئة ، إن من لم يصلحه الخير أصلحه الشر ! ما لك لا تقولُ كما كنتَ تقول لسعيد (والي الكوفة) ومعاوية ؟! " .
فيقولون :-
" سنتوب إلى الله ، أقِلْنا (إعفِ عنا) أقالك الله " !
فما زال ذاك دأبه ودأبهم ، حتى قال :- " تاب الله عليكم " . فكتب إلى عثمان يسترضيه عنهم ، ويسأله فيهم ، فردهم إلى الكوفة (شرح نهج البلاغة لإبن أبي الحديد 2/ 134) ..

لكن هذا الدواء لم ينفع في علاجهم .. فعادوا إلى رفع حالة الإحتقان ضد الخليفة وولاته !
عندها قرر الخليفة إجراء تحقيق حول الموضوع .. فأرسل إلى ولاته ليحضروا إجتماعاً طارئاً في العاصمة .. مع كل مواطن لديه مظلمة ضد أحد منهم !!
يقول إبن أبي الحديد في/ شرح نهج البلاغة ج 2 - ص 137 – 139 :-
فلما دخلت سنة خمس وثلاثين (هجرية) ، تكاتب أعداء عثمان وبني أمية في البلاد ، وحرّض بعضهم بعضاً على خلع عثمان عن الخلافة ، وعزل عماله عن الأمصار ، واتصل ذلك بعثمان ، فكتب إلى أهل الأمصار (الشعب) :-
" أما بعد ، فإنه رُفِعَ إلي أن أقواما منكم يشتمهم عمالي ويضربونهم ، فمن أصابه شئ من ذلك فليوافِ الموسم (الحج) بمكة ، فليأخذْ بحقه مني أو من عمالي ، فإني قد استقدمتهم (يعني الولاة) ، أو تصدّقوا (تسامحوهم) فإن الله يجزي المتصدقين " .
(من طيبة عثمان الزائدة أنه تصوّر أن المتمردين سيسامحون الولاة !) .
ثم كاتب عماله واستقدمهم ، فلما قدموا عليه جَمَعَهم ، وقال :-
" ما شكاية الناس منكم ؟ إني لخائف أن تكونوا مصدوقاً عليكم (المظالم صحيحة) ، وما يُعْصَبُ هذا الأمر إلا بي (أنا من سيتحمل مسؤوليتها) " .
فقالوا له :- " والله ما صدق مَن رفع إليك ، ولا برّ ، ولا نعلم لهذا الامر أصلاً " .
(لنقارن بين هذا وبين ما كان يفعله عمر (رضي الله عنه) بولاته .. كان يحصي عليهم أنفاسهم - إن صح التعبير - وكانوا يخافونه أشد الخوف ) !
فقال عثمان :- " فأشيروا علي " .
فقال سعيد بن العاص :- " هذه أمور مصنوعة (مؤامرة) ، تُلقى في السر ، فيتحدث بها الناس ، ودواء ذلك السيف (القسوة المفرطة) " .
وقال عبد الله بن سعد :- " خذ من الناس الذي عليهم ، إذا أعطيتهم الذي لهم " (أعطِهم حقوقهم ثم طالبْهم بواجباتهم) .
وقال معاوية : " الرأي حسن الأدب " . (أظنه يقصد حسن التعامل مع الرعية ، كشعرة معاوية المشهورة) .
وقال عمرو بن العاص :- " أرى لك أن تلزم طريق صاحبيك (تُقلّد أبي بكر وعمر) ، فتلين في موضع اللين ، وتشتد في موضع الشدة " . (أظنه يقصد أن يكون رؤوفاً جداً مع المظلوم ، وقاسٍ جداً مع الظالم) .
فقال عثمان :- " قد سمعتُ ما قلتم ، إن الامر الذي يُخافُ على هذه الأمة كائن لا بد منه ، وإن بابه الذي يُغلق عليه ليُفتحن ، فكفكفوهم باللين والمداراة إلا في حدود الله ، فقد علم الله إني لم آلُ الناس خيراً ، وإن رحا الفتنة لدائرة ، فطوبى لعثمان إن مات ولم يحركها ! سكّنوا الناس و هبوا لهم حقوقهم ، فإذا تعوطيت حقوق الله فلا تدهنوا فيها " .
‹ صفحة 138 › ثم نفر فقدم المدينة ، فدعا علياً وطلحة والزبير ، فحضروا وعنده معاوية ، فسكت عثمان ولم يتكلم ، وتكلم معاوية ، فحمد الله ، وقال :-
" أنتم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وخيرته من خلقه ، وولاة أمر هذه الأمة ، لا يطمع فيه أحد غيركم ، إخترتم صاحبكم عن غير غلبة ولا طمع ، وقد كبر وولى عمره ، فلو انتظرتم به الهرم كان قريباً ، مع إني أرجو أن يكون أكرم على الله أن يبلغه ذلك ، وقد فشت مقالة خفتها عليكم ، فما عبتم فيه من شئ فهذه يدي لكم به رهناً ، فلا تطمعوا الناس في أمركم ، فوالله إن أطعتموهم لا رأيتم أبداً منها إلا إدباراً .
فقال علي عليه السلام :- " وما لك وذاك لا أم لك " !
فقال (معاوية) :- " دع أمي فإنها ليست بشر أمهاتكم ، قد أسلمتْ وبايعتْ النبي صلى الله عليه ، وأجبني عما أقول لك " .
فقال عثمان :- " صدق ابن أخي ، أنا أخبركم عني وعما وليتُ ، إن صاحبي اللذين كانا قبلي ، ظلما أنفسهما ومن كان منهما بسبيل ، احتساباً . وإن رسول الله صلى الله عليه كان يعطي قرابته ، وأنا في رهط أهل عيلة وقلة معاش ، فبسطتُ يدي في شئ من ذلك لما أقوم به فيه ، فإن رأيتم ذلك خطأ فردوه ، فأمري لأمركم تبع " .
قالوا :- " أصبتَ وأحسنتَ ، إنك أعطيتَ عبد الله بن خالد بن أسيد خمسين ألفاً ، وأعطيتَ مروان خمسة عشر ألفاً ، فاستعدها منهما " .
فاستعادها ، فخرجوا راضين .
* * *
وقال معاوية لعثمان :- " اخرج معي إلى الشام ، فإنهم على الطاعة ‹ صفحة 139 › قبل أن يهجم عليك ما لا قبل لك به " .
فقال (عثمان) :- " لا أبيع جوار رسول الله صلى الله عليه بشئ ، وإن كان فيه ( قطع ) خيط عنقي " .
قال (معاوية) : فأبعث إليك جنداً من الشام يقيم معك لنائبة إن نابت ( المدينة أو إياك ) .
فقال (عثمان) :- " لا أضيق على جيران رسول الله صلى الله عليه " .
فقال (معاوية) :- " والله لتغتالن " .
فقال (عثمان) :- " حسبي الله ونعم الوكيل " .
* * *
وخرج معاوية من عند عثمان ، فمر على نفر من المهاجرين ، فيهم علي عليه السلام ، وطلحة والزبير ، وعلى معاوية ثياب سفره ، وهو خارج إلى الشام .
فقام عليهم ، فقال :- " إنكم تعلمون أن هذا الامر كان الناس يتغالبون عليه ، حتى بعث الله نبيه ، فتفاضلوا بالسابقة والقدمة والجهاد ، فإن أخذوا بذلك فالأمر أمرهم ، والناس لهم تبع ، وإن طلبوا الدنيا بالتغالب سلبوا ذلك ، ورده الله إلى غيرهم ، وإن الله على البدل لقادر . وإني قد خلفت فيكم شيخنا ، فاستوصوا به خيرا وكانفوه ، تكونوا أسعد منه بذلك " . ثم ودعهم ومضى .
فقال علي عليه السلام : " كنتُ أرى في هذا خيراً " .
فقال الزبير : " والله ، ما كان أعظم قط في صدرك وصدورنا منه اليوم " .
(( راجع/ شرح نهج البلاغة لإبن أبي الحديد ج 2 - ص 137 – 139 )) ..

33333333333333333333 33333333333333333333 33333

يبدو إن عثمان رحمه الله فضّل إستخدام طريقة إبن آدم : ( إذا أردتَ قتلي ، فلن أقاتلك ، حقناً للدماء ، وأريد أن تبوء بإثمي وإثمك ) ..
وهذا ما نتوقعه من رجل مثله .. مؤمن عفيف شريف تقي ورع تستحي منه الملائكة ..
ولكنه حينها لم يكن مسلماً عادياً من عامة المسلمين !!
بل كان الخليفة والحاكم والسلطان والرئيس !!
ويالتالي ، هناك أمور أخرى يجب الإنتباه إليها :-
أولاً :- منصبه يرمز لهيبة الدولة وقوة الأمة .. وإتخاذه موقف المتساهل (جداً) الذي تبرع بدمه من أجل حقن دماء الآخرين .. يجعل الرعية .. المليئة بالرعاع .. تستهين بالحكومة وبالدولة .. وقد تنشأ سُنة سيئة : أي شخص يعيب على حاكم شيئاً يقتله !!!
ثانياً :- التضحية بدمه لم تؤدي الى إخماد الفتنة ، ولا إلى حقن دماء المسلمين .. بل على العكس .. أدى إلى إستفحال الفتنة والفوضى إلى قرون عديدة بعده .. مع أنهار .. بل بحار من الدم بسببها !!!
ثالثاً :- أظن ، والله أعلم ، كان من الأجدر أن يقوم الخليفة بتشكيل لجنة تقصي الحقائق .. مكونة من أكبر عدد ممكن من كبار الصحابة و رؤساء العشائر .. وبالتالي ينأى بنفسه عن أي مظلمة قد توضع في عنقه ، أمام الله وأمام الناس ..
وفي نفس الوقت .. كان عليه أن يضرب .. وبشدة .. على يد كل من يعكر صفو الأمن والأمان في المجتمع .. ظالماً كان أو مظلوماً .. لأن إستتباب الأمن شرط أساسي لتوفير الخبز للمواطنين .. والناس لا تريد من الحاكم سوى توفير الأمن والخبز ..
إذاً ، توفيرهما .. هو أهم من أي مظلمة تُثار ، وتؤدي الى فتنة !!
هذا رأيي ، وقد أكون مخطئاً ، والله أعلم ..
44444444444444444444 44444444444444444444 444
أرجو المعذرة إذا كنتُ قد تجاوزتُ بعض الخطوط الحمراء ، وإنتقدتُ بعض الصحابة الكرام ، وفتحتُ ملفات مقفلة ، وخرقتُ القاعدة المتفق عليها عند أهل السنة (تلك دماء طهّر الله منها أيدينا ، فلا نخوض فيها بألسنتنا) ..
ولكنني أظن إن هذه القاعدة كانت تصلح عند سيادة أهل السنة على السلطة والخلافة ، فهم متسامحون مع المخالفين ، ولا يريدون فتح الجراح القديمة ..
أما مع بروز نجم الروافض ، وقوة إعلامهم الذي لا يفتأ يطعن في الصحابة والسلف الصالح .. فلا ينبغي السكوت .. لأن السكوت سوف يعتبر عند الناس ضعفاً وإعترافاً ضمنياً بالخطأ ..
وأظن إن هذا ما حصل .. فقد لاحظ شباب المسلمين إن الرافضة يسهبون في ترديد الشبهات حول الصحابة وأمهات المؤمنين ، بينما أهل السنة ساكتون لا يُجيبون !!
فقال الشباب :- " ما سكتوا إلا لأنهم على خطأ ولا يعرفون بم يجيبون " !! وهكذا إنتشر التشيع بين شبابنا .. إضافة الى شهوة المال والفرج .. عن طريق المتعة والخمس التي يروّج لها الشيعة ..
فلا سبيل لإيقاف هذا المد المظلم .. إلا بمناقشة أحوال الصحابة والفتنة التي حصلت بينهم .. نقاشاً علمياً محايداً نزيهاً .. يكفل لهم الإحترام والتقدير .. مع النقد وتحديد السلبيات في بعض تصرفاتهم ..
نعم .. الصحابة مؤمنون عدول ثقات نزيهون ظاهراً وباطناً .. لكنهم غير معصومين من الذنوب أو الخطأ أو السهو أو النسيان ..
وخصوصاً في الأمور السياسية !!
فالذي أعتقده .. إن القدرة السياسية على ادارة دفة الحكم و (تسييس) الناس .. هي موهبة ونعمة .. لا يعطيها الله تعالى .. إلا لقلة قليلة من البشر ..
والصحابة ليسوا إستثناءاً من هذه القاعدة العامة .. والله أعلم ..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&

يتبع ان شاء الله


View طالب علام's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 02-24-2017, 23:53   رقم المشاركة : 3
الكاتب

طالب علام


الملف الشخصي


طالب علام غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» كتاب فقه الآل ! يكشف مخالفة الإثناعشرية للآل
» مختصر/ أمل والمخيمات الفلسطينية
» محمد الباقر لم يكن إمامياً
» هل الإثناعشرية فعلاً من شيعة علي (رض) ؟
» دكتوراه في الكذب والإحتيال


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
<< هذا هو العقاب الرادع لمن يسب الصحابة >>

جاء في/ تاريخ الإسلام - الذهبي - ج 40 - ص 24 – 26 :-
( من أحداث سنة أربع وسبعين وخمسمائة )
( قتل ابن قرايا الرافضي ) ) وفيه أخِذ ابن قرايا الذي ينشد على الدكاكين من شعر الرافضة ، فوجدوا في بيته كتباً في سب الصحابة ، فقطع لسانه ويده ، وذهِب به إلى المارستان ، فرجمته العوام بالآجر ، فهرب وسبح وهم يضربونه حتى مات .
ثم أخرجوه وأحرقوه ، وعملت فيه العامة كان وكان .
ثم تتبع جماعة من الروافض ، وأحرِقت كتب عندهم ، وقد خمدت جمرتهم بمرة ، وصاروا أذل من اليهود .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
--------------------------------------------------------------------
<< لكن بعد 8 سنين ، عادوا الى ما نُهوا عنه .. لاحظوا شدة إصرارهم على إستفزاز السنة >>

جاء في/ تاريخ الإسلام - الذهبي - ج 41 - ص 10 – 12 :-
( من أحداث سنة اثنتين وثمانين وخمسمائة ) )
( فتنة عاشوراء ) ) قال ابن البزوري : وفي يوم عاشوراء سنة اثنتين قال محمد بن القادسي :-
فرِش الرماد في الأسواق ببغداد ، وعُلقت المسموح ، وناح أهل الكرخ والمختارة ، وخرج النساء حاسرات يلطمن وينحن من باب البدرية إلى باب حجرة الخليفة ، والخلع تفاض عليهن وعلى المنشدين من الرجال .
وتعدى الأمر إلى سب الصحابة .
وكان أهل الكرخ يصيحون : " ما بقي كتمان " .
وأقاموا ابنة قرايا ، وكان الظهير ابن العطار قد كبس دار أبيها ، وأخرج منها كتباً في سب الصحابة ، فقطع يديه ورجليه ، ورجمته العوام حتى مات .
فقامت هذه المرأة تحت منظرة الخليفة وحولها خلائق وهي تنشد أشعار العوني ، وتقول : " إلعنوا راكبة الجمل " . وتذكر حديث الإفك .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&

<< ماذا تعرف عن الحاكم النيسابوري ، صاحب كتاب/ المستدرك ؟ >>

عن/ الوافي بالوفيات - الصفدي - ج 3 - ص 259 – 260 :-
الحاكم ابن البيع محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدويه بن نعيم بن الحكم الضبي الطهماني النيسابوري الحافظ ، أبو عبد الله الحاكم المعروف بابن البيع ، صاحب التصانيف في علوم الحديث .
ولد يوم الاثنين ثالث شهر ربيع الأول سنة إحدى عشرين وثلث ماية .
وطلب العلم من الصغر باعتناء أبيه وأول سماعه سنة ثلثين ، واستملى على أبي حاتم ابن حبان سنة أربع وثلثين ، ووصل العراق سنة إحدى وأربعين وانتخب على خلق كثير وجرح وعدل وقبل قوله في ذلك ) لسعة علمه ومعرفته بالعلل والصحيح والسقيم .
وتفقه على أبي علي بن أبي هريرة وأبي سهل الصعلوكي وغيرهما ورحل إليه من البلاد .
واتفق له من التصانيف ما لعله يبلغ ألف جزء من تخريج الصحيحين والعلل والتراجم والأبواب والشيوخ والمجموعات ، مثل معرفة علوم الحديث ومستدرك الصحيحين وتاريخ النيسابوريين وكتاب مزكى الأخبار والمدخل إلى علم الصحيح وكتاب الإكليل وفضايل الشافعي إلى غير ذلك .
وتوفي ثامن صفر سنة خمس وأربع ماية قال يا قوت قال محمد بن طاهر المقدسي .
سألت الإمام أبا إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري بهراة عن أبي عبد الله الحاكم النيسابوري ، فقال :- ثقة في الحديث رافضي خبيث .
قال :- وكان الحاكم رحمه الله شديد التعصب للشيعة في الباطن ، وكان يظهر التسنن في التقديم والخلافة .
وكان منحرفاً عن معاوية ، غالياً فيه وفي أهل بيته ، يتظاهر به ولا يعتذر منه .
قال وسمعت أبا الفتح سمكويه الأصبهاني بهراة يقول سمعت عبد الواحد المليحي يقول سمعت أبا عبد الرحمن السلمى يقول دخلت على الحاكم أبي عبد الله وهو في داره لا يمكنه الخروج إلى المسجد من جهة أصحاب أبي عبد الله بن كرام وذلك أنهم كسروا منبره ومنعوه من الخروج فقلت له لو خرجت وأمليت في فضايل هذا الرجل حديثا لاسترحت من هذه المحنة فقال لا يجيئ من قلبي لا يجيء من قلبي لا يجئ من قلبي .
قال ابن طاهر :- ومن بحث عن تصانيفه رأى فيها العجايب من هذا المعنى ، خاصة الكتاب الذي صنفه وسماه فيما زعم المستدرك على الصحيحين ، لعل أكثره إنما قصد به ثلب أقوام ومدح أقوام .
وقال أبو سعد الماليني :- طالعتُ كتاب المستدرك على الشيخين الذي صنفه الحاكم من أوله إلى آخره ، فلم أر فيه حديثاً على شرطهما .
أقول : كيف يكون الرافضي ثقة ؟ ألا يعلمون إن 90% من دين الرافضة هو كذب وإحتيال بإسم التقية ، بشهادة علمائهم ، حيث قالوا : " إن تسعة أعشار الدين في التقية " (الكافي للكليني 2/ 217 ) ؟؟
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&
<< تحوّل من سني الى رافضي بسبب رفيق السوء >>

جاء في/ الوافي بالوفيات - الصفدي - ج 18 - ص 147 :-
( أبو منصور الكرخي ) ، عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن علي أبو منصور الكرخي .
أسمعه جده في صباه من أبي الفتح بن البطي وجماعة في طبقته .
وكان والده سنياً .
ولكن صحب ولده هذا أبو منصور الرفضة ، وتعلم الإنشاد لمراثي الحسين رضي الله عنه في أيام المواسم بالكرخ في مشهد موسى بن جعفر ، ويذكر سب الصحابة .
وجوّد حفظ القرآن ، وقرأه بالروايات على أبي بكر بن الباقلاني .
وكان حسن التلاوة طيب النغمة . أدب الصبيان في منزله ، وكتب الحسن .
وتوفي شاباً قد جاوز الأربعين سنة ثمان وتسعين وخمس مائة ..
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&
<< لا تدعوا الروافض يستلمون مناصب مهمة في الدولة >>

جاء في/ الوافي بالوفيات - الصفدي - ج 27 - ص 178 – 179 :-
( مجد الدين أستاذ دار ابن الصاحب ) ) هبة الله بن علي بن هبة الله بن محمد بن الحسن مجد الدين أبو الفضل بن الصاحب ، أستاذ دار (الخليفة العباسي) المستضيء بأمر الله .. (أستاذ دار يعني مدير التشريفات في زماننا هذا) ..
انتهت إليه الرئاسة (رئاسة الحكومة) في زمانه ، وولي حجابة الباب (السكرتارية) في أيام (الخليفة) المستنجد ، وبلغ رتبة الوزراء .
وولي ، وعزل .
وماج الرفض في أيامه ، وشمخت المبتدعة .
ولما بويع (الخليفة) الناصر قربه ، وحكمه في الأمور .
ثم إن بعض الناس سعى به فاستدعي إلى دار الخلافة وقتل بها في سنة ثلاث وثمانين وخمسمائة ، وعلق رأسه على باب داره .
وكان سيىء الطريقة ، يرتكب المعاصي ، بخيلاً ، خسيس النفس ، ساقط المروءة ، مذموم الأفعال .
كان إذا رجع من متصيده وقد صحبه شيء من لحوم الصيد قطع راتبه من اللحم واجتزأ بلحم الصيد عنه ، ولم يقدر أحد على أن يأكل له لقمة ولا ينتفع من ماله بشيء ، ولما هلك خلف من الأموال شيئا كثيرا .
وكان رافضياً محترفاً ، شديد التعصب لهوائه ، معلناً بغلوائه .
ظهر بسببه سب الصحابة (رضي الله عنهم) على ألسنة الفسقة الرافضة ، مجهراً في الأسواق ، وفي المشاهد والمزارات .
ولم يجسر أحد من أهل السنة إنكار ذلك ، لا بيده ولا بلسانه ، خوفاً من بطشه وبأسه ....
وحكى أنه رئي في المنام في الليلة التي قتل في صبحيتها كأنه يشبر عنقه ويقدرها بيده . فأصبح وقص منامه على رجل ضرير كان يعبر الرؤيا ، ولم يقل له أنه رآه بنفسه . فقال له : إن هذا الرائي لهذا المنام يُقتل وتحز رقبته ، لأن الله تعالى يقول فقتل كيف قدر ثم قتل كيف قدر .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
-------------------------------------------------------------------------------------------
<< اندلاع الفتنة بين أصبهان وقم بسبب سب الصحابة >>
البداية والنهاية - ابن كثير - ج 11 - ص 261 :-
( من أحداث سنة خمس وأربعين وثلاثمائة ) :-
وقعت فتنة عظيمة بين أهل أصبهان وأهل قم بسبب سب الصحابة من أهل قم ، فثاروا عليهم أهل أصبهان وقتلوا منهم خلقا كثيرا ، ونهبوا أموال التجار ، فغضب ركن الدولة لأهل قم ، لأنه كان شيعيا ، فصادر أهل أصبهان بأموال كثيرة . .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&& &&&
<< الإنتقال من المجوسية الى الرافضة ، كالإنتقال من النار .. الى النار >>

البداية والنهاية - ابن كثير - ج 12 - ص 52 – 54 :-
(من أحداث سنة 428 هجرية ) :-
مهيار الديلمي الشاعر مهيار بن مرزويه أبو الحسين الكاتب الفارسي ، ويقال له الديلمي ، كان مجوسيا ً فأسلم ، إلا أنه سلك سبيل الرافضة ، وكان ينظم الشعر القوي الفحل في مذاهبهم ، من سب الصحابة وغيرهم ، حتى قال له أبو القاسم بن برهان : يا مهيار انتقلت من زاوية في النار إلى زاوية أخرى في النار ، كنت مجوسيا فأسلمت فصرت تسب الصحابة .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&

<< شيخهم في أمور الكذب والإحتيال >>
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
طرائف المقال - السيد علي البروجردي - ج 2 - ص 462 - 464

قال العلامة في الخلاصة : محمد بن الحسن بن علي الطوسي ، أبو جعفر قدس سره ، شيخ الامامية ، ورئيس الطائفة ،،، توفي ليلة الاثنين الثاني والعشرين من المحرم سنة ستين وأربعمائة ...
إن بعض المعاندين من المخالفين عرضوا على الخليفة العباسي أن الشيخ سب الصحابة في كتابه الموسوم بالمصباح في دعاء يوم عاشوراء منه .
فأمر الخليفة باحضاره مع الكتاب المذكور ، ولما حضر استفسر منه الامر .
فأنكر الشيخ ، ففتح بعض كتاب الخليفة ، وأراه العبارة " اللهم خص أنت أول ظالم باللعن مني ، وابدء به أولا ثم الثاني ثم الثالث ثم الرابع ، اللهم اللعن يزيد بن معاوية خامسا " .
فقال الشيخ بديهة :- " يا أمير المؤمنين ، ليس المراد ما عرض به المعاندون ،
بل المراد بأول ظالم قابيل قاتل هابيل ، وهو الذي بدأ بالقتل في بني آدم وسنه ،
والمراد بالثاني عاقر ناقة صالح النبي عليه السلام واسمه قيدار بن سالف .
وبالثالث قاتل يحيى بن زكريا .
وبالرابع عبد الرحمن بن ملجم قاتل علي بن أبي طالب عليه السلام .
فلما سمع الخليفة بيانه رفع شأنه واكرامه .
أقول :- لاحظوا مدى سذاجة الخليفة العباسي آنذاك .. ولا حول ولا قوة إلا بالله .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&

<< يدّعون التسامح وعدم الطائفية .. ثم يُجبرون الناس على ممارسة بدعهم !! >>
في سنة (352) عاشر المحرم ، أمر معز الدولة (البويهي) الناس أن يغلقوا دكاكينهم ، ويبطلوا الأسواق والبيع والشراء ، وأن يظهروا النياحة ، ويلبسوا قبابا عملوها بالمسوح ، وأن يخرج النساء منشرات الشعور ، مسودات الوجوه ، قد شققن ثيابهن ، يدرن في البلد بالنوائح ، ويلطمن وجوههن على الحسين بن علي رضي الله عنهما .
ففعل الناس ذلك ، ولم يكن للسنية قدرة على المنع منه لكثرة الشيعة ، ولأن السلطان معهم (الكامل لإبن الاثير ج8 ص 549 ) ..
-----------------------------------------------------------------------------------------------

وفي سنة 353 ، عاشر المحرم ، أغلقت الأسواق ببغداد يوم عاشوراء ، وفعل الناس ما تقدم ذكره . فثارت فتنة عظيمة بين الشيعة والسنية جرح فيها كثير ونهبت الأموال (نفس المصدر السابق ص 558) ..
#################### #################### #################
<< وداوني بالتي كانت هي الداء : إخماد البدعة ، ببدعة أخرى !! >>

(في سنة 389) عمل أهل باب البصرة (السنة في بغداد) يوم السادس والعشرين من ذي الحجة زينة عظيمة وفرحا كثيرا ، وكذلك عملوا ثامن عشر المحرم مثل ما يعمل الشيعة في عاشوراء .
وسبب ذلك أن الشيعة بالكرخ كانوا ينصبون القباب وتعلق الثياب للزينة اليوم الثامن عشر من ذي الحجة وهو يوم الغدير ، وكانوا يعملون يوم عاشوراء من المأتم والنوح وإظهار الحزن ما هو مشهور .
فعمل أهل باب البصرة (السنة) في مقابل ذلك بعد يوم الغدير بثمانية أيام مثلهم ، وقالوا هو يوم دخل النبي صلى الله عليه وسلم ، وأبو بكر رضي الله عنه الغار .
وعملوا بعد عاشورا بثمانية أيام مثل ما يعملون يوم عاشوراء ، وقالوا هو يوم قتل مصعب بن الزبير .. (الكامل لإبن الأثير ج 9 ص 155 ) ..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&
<< السبيل الوحيد لإخماد الفتنة هو منعهم من ممارسة بدعهم >>

(في سنة 406) وقعت فتنة ببغداد بين أهل الكرخ (الشيعة) وبين أهل باب الشعير ، ونهبوا القلائين (مناطق السنة) . فأنكر فخر الملك على أهل الكرخ ، ومنعوا من النوح يوم عاشوراء ، ومن تعليق المسوح .

#################### #################### ###############
<< بناء جدار الفصل الطائفي وعمليات النزوح >>

( سنة 441) وفيها مُنِع أهل الكرخ (شيعة بغداد) من النوح وفعل ما جرت عادتهم بفعله يوم عاشوراء ، فلم يقبلوا وفعلوا ذلك .
فجرى بينهم وبين السنية عظيمة قتل فيها وجرح كثير من الناس .
ولم ينفصل الشر بينهم حتى عبر الأتراك ، وضربوا خيامهم عندهم ، فكفوا حينئذ .
ثم شرع أهل الكرخ في بناء سور على الكرخ .
فلما رآهم السنية من القلائين ومن يجري مجراهم شرعوا في بناء سور على سوق القلائين .
وأخرج الطائفتين في العمارة مالا جليلا ، وجرت بينهما فتن كثيرة ، وبطلت الأسواق ، وزاد الشر ، حتى انتقل كثير من الجانب الغربي إلى الجانب الشرقي ، فأقاموا به .
وتقدم الخليفة إلى أبي محمد بن النسوي (صاحب شرطة بغداد) بالعبور وإصلاح الحال وكف الشر .
فسمع أهل الجانب الغربي ذلك ، فاجتمع السنية والشيعة على المنع منه ، وأذنوا في القلائين وغيرها بحي على خير العمل ، وأذنوا في الكرخ الصلاة خير من النوم ، وأظهروا الترحم على الصحابة ، فبطل عبوره .. (نفس المصدر السابق ص 561) ..


View طالب علام's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-13-2017, 16:34   رقم المشاركة : 4
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» نعم للتقريب
» دعوة للحوار
» التشيع فى صحيح البخارى
» من المستفيد؟
» حوار (2)


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

اذا كان هناك كذاب محتال فهم الوهابية و سلفهم الطالح

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
جاء في/ سنن أبي داود - ابن الأشعث السجستاني - ج 2 - ص 404 :-
حدثنا أحمد بن يونس ، ثنا زائدة بن قدامة الثقفي ، ثنا عمر بن قيس الماصر ، عن عمرو بن أبي قرة ، قال : كان حذيفة (بن اليمان) بالمدائن ، فكان يذكر أشياء قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأناس من أصحابه في الغضب .
فينطلق ناس ممن سمع ذلك من حذيفة ، فيأتون سلمان (الفارسي) ، فيذكرون له قول حذيفة ، فيقول سلمان : " حذيفة أعلم بما يقول " .
فيرجعون إلى حذيفة ، فيقولون له : " قد ذكرنا قولك لسلمان ، فما صدقك ولا كذبك " .
فأتى حذيفة سلمان ،، فقال : " يا سلمان ، ما يمنعك أن تصدقني بما سمعتُ من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ "
فقال سلمان : " إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغضب فيقول في الغضب لناس من أصحابه ، ويرضى فيقول في الرضا لناس من أصحابه . أما تنتهي حتى تورث رجالاً حب رجال ورجالاً بغض رجال ، وحتى توقع اختلافا وفرقة ؟ ولقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب فقال : ( أيما رجل من أمتي سببته سبة أو لعنته لعنة في غضبي ، فإنما أنا من ولد آدم أغضب كما يغضبون ، وإنما بعثني رحمة للعالمين ، فأجعلها عليهم صلاة يوم القيامة ) ، والله لتنتهين ، أو لأكتبن إلى عمر . "
. .

اليس هذا افتراء و كذب على رسول الله ص ؟
الرسول الذى اثنى الله عليه و قال انه على خلق عظيم يسب المؤمنين ؟؟
ما هذا الافتراء على رسول الله ص
لقد شوهت رواياتكم الصحيحة عندكم صورة سيد الخلق ثم تاتى و تتحدث عن الكذب و الاحتيال !


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-15-2017, 00:25   رقم المشاركة : 5
الكاتب

ابورياض


الملف الشخصي


ابورياض غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» الرافضه فاقوا كفر وشرك البشريه على مر التاريخ ؟
» ما أدري أحزن أو أضحك من عقول الرافضه ؟؟؟
» ينداء عاجل للرافضه متى تفيقون من سباتكم العميق ؟؟؟
» من إبتكارات وخرافات الدجالين معمعمي الرافضه
» هديه للرافضه أله تلطم 200 في الثانيه بمناسة قرب يوم عاشورا ء؟؟؟


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة al-mofeed
اذا كان هناك كذاب محتال فهم الوهابية و سلفهم الطالح

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
جاء في/ سنن أبي داود - ابن الأشعث السجستاني - ج 2 - ص 404 :-
حدثنا أحمد بن يونس ، ثنا زائدة بن قدامة الثقفي ، ثنا عمر بن قيس الماصر ، عن عمرو بن أبي قرة ، قال : كان حذيفة (بن اليمان) بالمدائن ، فكان يذكر أشياء قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأناس من أصحابه في الغضب .
فينطلق ناس ممن سمع ذلك من حذيفة ، فيأتون سلمان (الفارسي) ، فيذكرون له قول حذيفة ، فيقول سلمان : " حذيفة أعلم بما يقول " .
فيرجعون إلى حذيفة ، فيقولون له : " قد ذكرنا قولك لسلمان ، فما صدقك ولا كذبك " .
فأتى حذيفة سلمان ،، فقال : " يا سلمان ، ما يمنعك أن تصدقني بما سمعتُ من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ "
فقال سلمان : " إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغضب فيقول في الغضب لناس من أصحابه ، ويرضى فيقول في الرضا لناس من أصحابه . أما تنتهي حتى تورث رجالاً حب رجال ورجالاً بغض رجال ، وحتى توقع اختلافا وفرقة ؟ ولقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب فقال : ( أيما رجل من أمتي سببته سبة أو لعنته لعنة في غضبي ، فإنما أنا من ولد آدم أغضب كما يغضبون ، وإنما بعثني رحمة للعالمين ، فأجعلها عليهم صلاة يوم القيامة ) ، والله لتنتهين ، أو لأكتبن إلى عمر . "
. .

اليس هذا افتراء و كذب على رسول الله ص ؟
الرسول الذى اثنى الله عليه و قال انه على خلق عظيم يسب المؤمنين ؟؟
ما هذا الافتراء على رسول الله ص
لقد شوهت رواياتكم الصحيحة عندكم صورة سيد الخلق ثم تاتى و تتحدث عن الكذب و الاحتيال !




يكفي الوا هبي فخرا أنهم أعداء لكل مشرك كذاب وسلفهم الطالح فقد أذلوا أسيادك الفرس المجوس عباد النار وأطفأؤ تيرا ن معابدهم ؟

الحديث الصحيح فهو ما جاء عن أبي هريرة وجابر بن عبد الله – رضي الله عنهم- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : " اللهم إني أتخذ عندك عهدا لن تخلفنيه، فإنما أنا بشر، فأي المؤمنين آذيته شتمته لعنته جلدته فاجعلها له صلاة وزكاة وقربة تقربه بها إليك يوم القيامة ". أخرجه مسلم ح (2601).

هذا الحديث مجرد دعاء ولا يثيت ان سيد البشريه سب احد او اذا احد بل مجرد احتياطا وتواضعا ورحمة منه لامته عليه واله الصلاة والسلام واعترافا منه بانه من البشر يمكن ان يفرح ويحزن ويغضب ويمر ض ويصيبه ما يصيب البشر ؟
قال تعالى (( فَلَا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ ۘ إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ))
وقال تعالى قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا (110)


ورد أن النبي (ص) قد نودي بهذه الأبيات يوم أحد كما في الخصائص الفاطمية ج2 ص236
غزوة أحد حيث جرح سيد الكائنات وتخضب وجهه المنور وفر المنافقون نحو المدينة وثبت سلطان الولاية لوحده يدافع عن المولى ويذب عن الأذى، فنزل جبرئيل (ع) وقال : يا رسول الله، قل :
ناد علياً مظهر العجائب *** تجده عوناً لك في النوائب
كل غم وهم سينجلي *** بولايتك يا علي يا علي يا علي
ومثله في (بحار الأنوار ج20 ص73) و (شجرة طوبى ج2 ص280) (مستدرك سفينة البحار ج5 ص452) و (ج10 ص19) وغيرها من المصادر
فعلاً في هذا الدعاء نتائج عالية جداً في الأستجابة





التوقيع :
View ابورياض's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-15-2017, 20:13   رقم المشاركة : 6
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» دعوة للحوار
» نعم للتقريب
» حوار (2)
» من المستفيد؟
» التشيع فى صحيح البخارى


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

اهلا بالغالى ابو رياض

الحديث صريح فى انه سب

و حاشا القائل : سباب المسلم فسوق .. ان يسب المؤمنين

يا على !


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-15-2017, 23:02   رقم المشاركة : 7
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» دعوة للحوار
» من المستفيد؟
» التشيع فى صحيح البخارى
» حوار (2)
» نعم للتقريب


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

و من الماجستير فى الكذب و الاحتيال التخريف المسمى فتنة ابن سبا
مع انى اثبت لهذا الكاتب المتصهين ان الذى قتل عثمان هو عائشة فما علاقة بن سبا بعائشة ؟؟
أخرج الإمام البلاذري المتقن الثبت (في الأنساب2: 250، رقم:310، ترقيم الشاملة) قال :
وحدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي، حدثنا أبو النضر، حدثنا إسحاق بن سعيد، عن(
محرف بن ، كما عن صحيح البخاري ومسند أحمد ووو، وقد جزم بالتحريف فيما شابه المورد شعيب الأرنؤوط في المسند) عمرو بن سعيد، حدثني سعيد بن عمرو:عن ابن حاطب قال: أقبلت مع علي يوم الجمل إلى الهودج وكأنه شوك قنفذ من النبل، فضرب الهودج، ثم قال: إنّ حميراء إرم هذه أرادت أن تقتلني كما قتلت عثمان بن عفان.
إسناده صحيح على شرط مسلم. رجاله ثقات على شرط الشيخين سوى الدورقي لم يخرج له البخاري .

و قتل عائشة لعثمان امر يعرفه الكل وقتها


الفتن لنعيم بن حماد - (ج 1 / ص 48)
حدثنا عبد القدوس عن صفوان بن عمرو عن عبد الرحمن بن جبير عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها قالت والله لوددت أني لم أذكر عثمان بكلمة قط وأني عشت في الدنيا برصاء سالخ ولأصبع عثمان الذي يشير بها إلى السماء خير من طلاع الأرض من علي

وهذا إسناد قوي وقد أخرجه الخلال في السنة

السنة لأبي بكر بن الخلال - (ج 2 / ص 84)
قال : وقرأت عليه : أبو المغيرة قال : ثنا صفوان ، قال : ثنا عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : « كان القوم يختلفون إلي في عيب عثمان ، ولا أرى إلا أنها معاتبة ، وأما دمه ، فأعوذ بالله من دمه ، والله وددت أني عشت في الدنيا برصاء صالخا ، وإني لم أذكر عثمان بكلمة قط ، فذكرت كلاما فضلت عثمان على علي »

نقول : الكلام التي قالته عائشة قد بينه نعيم بن حماد وليس فيه تفضيل لعثمان فحسب بل طعن في الإمام علي أيضا

العقد الفريد - (ج 2 / ص 93)
العتبي قال: قال رجل من ليث: لقيت الزبير قادما، فقلت: أبا عبد الله، ما بالك؟ قال: مطلوب مغلوب، يغلبني ابني، ويطلبني ذنبي. قال: فقدمت المدينة فلقيت سعد بن أبي وقاص، فقلت: أبا إسحاق، من قتل عثمان؟ قال: قتله سيف سلته عائشة، وشحذه طلحة، وسمه علي. قلت: فما حال الزبير؟ قال: أشار بيده وصمت بلسانه.

الجزء المتمم لطبقات ابن سعد - (ج 1 / ص 108)
أخبرنا محمد بن عمر قال : حدثني ربيعة بن عثمان ، عن عثمان بن أبي سليمان ، عن ابن أبي مليكة قال : « جاء يعلى بن أمية إلى عائشة فقال : قد قتل خليفتك الذي كنت تحرضين على قتله . قالت : برئت إلى الله ممن قتله » قال : الآن ثم قال : أظهري البراءة ممن قتله ، فخرجت إلى المسجد فجعلت تبرأ ممن قتل عثمان رضي الله عنه

الأوائل للعسكري - (ج 1 / ص 37)
أخبرنا أبو القاسم، عن العقدي، عن أبي جعفر، عن المدائني، عن أبي مخنف، عن كبير بن أبي إسماعيل، عن عمر بن بشير، عن عمته أم زيد قالت: كنت مع عائشة رضي الله عنها بمكة، فأتاها أن عثمان قتل فقالت: أبعده الله بما قدمت يداه يا معشر قريش لا يشأم منكم عثمان كما شأم أحمر ثمود قومه إن أحق بهذا الأمر ذو الإصبع. ثم أتاها أن عليا رضي الله عنه استخلف. فقالت تعسوا لا تؤمروا بني تميم أبدا يا أيها الناس! إن عثمان قتل مظلوما وإن عليا أخذ الأمر بغير شورى والله لا ترضى لنقاتلنه. فقالت أم سلمة يا أيها الناس! إن عثمان قتل وإن الناس ولوا عليا خير من تعلمون، وقد بايعنا فبايعوا عليا، وكان الأحنف يميل إلى أمير المؤمنين علي عليه السلام أيام الجمل، فاعتزل في بني سعد يمنعهم عن قتاله، وما روي عنه في علي إلا واحدة.

تاريخ المدينة - (ج 4 / ص 1172)
حدثنا زهير بن حرب قال، حدثنا وهب بن جرير قال، حدثنا جويرية قال، حدثنا يحيى بن سعيد الانصاري قال، حدثني عمي - أو عم لي - قال: بينما أنا عند عائشة رضي الله عنها وعثمان رضي الله عنه محصور، والناس مجهزون للحج إذ جاء مروان فقال: يا أم المؤمنين، إن أمير المؤمنين يقرأ عليك السلام ورحمة الله ويقول: ردي عني الناس فإني فاعل وفاعل، فلم تجبه، فانصرف وهو يتمثل ببيت الربيع بن زياد العبسي.
وحرق قيس علي البلا * د حتى إذا اشتعلت أجذما
فقالت: ردوا علي هذا المتمثل، فرددناه، فقالت - وفي يدها غرارة لها تعالجها: والله لوددت أن صاحبك الذي جئت من عنده في غرارتي هذه فأوكيت عليها فألقيتها في البحر

وهذا إسناد قوي إلى يحيى بن سعيد

الإستيعاب في معرفة الأصحاب - (ج 1 / ص 216)
وكان الأحنف عاقلاً حليماً ذا دين وذكاء وفصاحة ودهاء لما قدمت عائشة البصرة أرسلت إليه فأتاها فقالت: ويحك يا أحنف بم تعتذر إلى الله من ترك جهاد قتلة أمير المؤمنين عثمان أمن قلة عدد أو أنك لا تطاع في العشيرة قال: يا أم المؤمنين ما كبرت السن ولا طال العهد وإن عهدي بك عام أول تقولين فيه وتنالين منه. قال: ويحك يا أحنف! إنهم ماصوه موص الإناء ثم قتلوه. قال: يا أم المؤمنين إني آخذ بأمرك وأنت راضية وأدعه وأنت ساخطة.

العقد الفريد - (ج 2 / ص 91)
خرجت عائشة باكية تقول: قتل عثمان مظلوما! فقال لها عمار: أنت بالأمس تحرضين عليه، واليوم تبكين عليه! وجاء علي إلى امرأة عثمان، فقال لها: من قتل عثمان؟ قالت: لا أدري، دخل رجلان لا أعرفهما إلا أن أرى وجوههما، وكان معهما محمد بن أبي بكر، وأخبرته بما صنع محمد بن أبي بكر. فدعا علي بمحمد، فسأله عما ذكرت امرأة عثمان. فقال محمد: لم تكذب، وقد والله دخلت عليه وأنا أريد قتله، فذكر لي أبي، فقمت وأنا تائب، والله ما قتلته ولا أسكته. فقالت امرأة عثمان: صدق، ولكنه أدخلهما.

أنساب الأشراف - (ج 1 / ص 312)
وحدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي، حدثنا أبو النضر، حدثنا إسحاق بن سعيد، عن عمرو بن سعيد، حدثني سعيد بن عمرو: عن ابن حاطب قال: أقبلت مع علي يوم الجمل إلى الهودج وكأنه شوك قنفذ من النبل، فضرب الهودج؛ ثم قال: إن حميراء إرم هذه أرادت أن تقتلني كما قتلت عثمان بن عفان. فقال لها أخوها محمد: هل أصابك شيء ؟ فقالت: مشقص في عضدي. فأدخل رأسه ثم جرها إليه فأخرجه.

وهذا إسناد قوي جدا

تاريخ دمشق - (ج 27 / ص 204)
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا بن بكر بن الطبري أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب حدثني سلمة عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كنت عند الوليد بن عبد الملك فكأنه تناول من عائشة فقلت يا أمير المؤمنين ألا أحدثك عن رجل من أهل الشام كان قد أوتي حكمة قال ومن هو قلت أبو مسلم الخولاني حدثنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الآزهري أنا محمد بن عبد الله أنا أبو حامد بن الشرقي نا محمد بن يحيى نا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري قال كنت عند الوليد فكان يتناول عائشة فقلت له يا أمير المؤمنين ألا أحدثك عن رجل من أهل الشام كان قد أوتي حكمة قال ومن هو قلت أبو مسلم الخولاني وسمع أهل الشام كأنهم ينالون من عائشة فقال ألا أخبركم بمثلكم ومثل أمكم هذه كمثل عينين في رأسه تؤذيان صاحبهما ولا يستطيع أن يعاقبهما إلا بالذي هو خير لهما قال فسكت قال الزهري أخبرنيه أبو إدريس عن أبي مسلم

نقول : طعن أهل الشام في عائشة كان لدورها في قتل عثمان دون شك


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-15-2017, 23:08   رقم المشاركة : 8
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» نعم للتقريب
» دعوة للحوار
» التشيع فى صحيح البخارى
» من المستفيد؟
» حوار (2)


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

.يقول المتصهين :

بعضهم رفع صوته فوق صوت النبي .. وبعضهم كره القتال عندما كُتِب عليه .. وبعضهم إعترض على بنود صلح الحديبية .. وبعضهم قال عنه في مرض الموت : (أهجر ؟) .. ليس تكذيباً لنبيهم .. ولكن جرياً على عادتهم في الكلام والمحادثة في تلك البيئة الصحراوية القاسية ..
وفي مقابل هذه الهفوات القليلة .


تامل اخى المسلم كيف اصبح سب رسول الله ص من الهفوات ؟؟؟؟
ما هذه الوقاحة و انعدام الحياء ؟؟


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-15-2017, 23:57   رقم المشاركة : 9
الكاتب

ابورياض


الملف الشخصي


ابورياض غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» سؤال للرافضه من هو أفضل عندكم ؟؟؟
» يا شيعة الشيطان لا تزر وا زرة وزرا أخرى ؟؟؟
» مرقد بي بي شهربانو أم الإمام السجاد - طهران ؟؟؟
» حقيقة الشيعه كلاب أو خنازير عليهم أن يختاروا لا مفر من ذلك ؟؟؟
» ما أدري أحزن أو أضحك من عقول الرافضه ؟؟؟


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة al-mofeed
اهلا بالغالى ابو رياض

الحديث صريح فى انه سب

و حاشا القائل : سباب المسلم فسوق .. ان يسب المؤمنين

يا على !




(( حديثُ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعودٍ أَنَّ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (سِبَابُ الْمُسْلِم فُسُوقٌ وَقِتالُهُ كُفْرٌ). متفق عليه. ))




وهذا الحديث يؤكد ان النبي عليه واله الصلاة والسلام لم يسب ؟

الا مادام هذا الدعاء ثبت عند الشيعه أنه وحي نزل به جبريل عليه السلام على النبي لم يبقى عليكم الا ان تظيفونه في المصحف مع كلام الله عز وجل الا اذاكان مظيوف في القران اللذي مع امام الزمان ؟



ورد أن النبي (ص) قد نودي بهذه الأبيات يوم أحد كما في الخصائص الفاطمية ج2 ص236
غزوة أحد حيث جرح سيد الكائنات وتخضب وجهه المنور وفر المنافقون نحو المدينة وثبت سلطان الولاية لوحده يدافع عن المولى ويذب عن الأذى، فنزل جبرئيل (ع) وقال : يا رسول الله، قل :
ناد علياً مظهر العجائب *** تجده عوناً لك في النوائب
كل غم وهم سينجلي *** بولايتك يا علي يا علي يا علي
ومثله في (بحار الأنوار ج20 ص73) و (شجرة طوبى ج2 ص280) (مستدرك سفينة البحار ج5 ص452) و (ج10 ص19) وغيرها من المصادر
فعلاً في هذا الدعاء نتائج عالية جداً في الأستجابة


التوقيع :
View ابورياض's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-16-2017, 00:11   رقم المشاركة : 10
الكاتب

ابورياض


الملف الشخصي


ابورياض غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» الحقوا أنفسكم يارافضه قبل فوات الآوان ؟؟؟
» يا رافضه ما هو موقف مهديكم المتسردب من الامريكان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
» استعدوا ياسنه الرافضه بيحرقونكم حتى أخر سني على وجه الآرض ؟؟؟
» صيام يوم السبت في النوافل - الألباني ؟؟؟
» صوفي يعترف بانه يعبد الاضرحه ؟ صحيح أنه لولا التشيع لما وجد التصوف ؟


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة al-mofeed
.يقول المتصهين :

بعضهم رفع صوته فوق صوت النبي .. وبعضهم كره القتال عندما كُتِب عليه .. وبعضهم إعترض على بنود صلح الحديبية .. وبعضهم قال عنه في مرض الموت : (أهجر ؟) .. ليس تكذيباً لنبيهم .. ولكن جرياً على عادتهم في الكلام والمحادثة في تلك البيئة الصحراوية القاسية ..
وفي مقابل هذه الهفوات القليلة .


تامل اخى المسلم كيف اصبح سب رسول الله ص من الهفوات ؟؟؟؟
ما هذه الوقاحة و انعدام الحياء ؟؟


ممكن توضخ لنا أين السب فيا أشرت عليه أنه سب ؟

قال تعالى(( يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون ( 2 ) )

الله عز وجل سما رفع الصوت جهرا وأنت ذكرت انه سبا فهل تستطيع ان تثبت لنا قولك ؟


التوقيع :
View ابورياض's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-16-2017, 06:20   رقم المشاركة : 11
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» دعوة للحوار
» من المستفيد؟
» التشيع فى صحيح البخارى
» نعم للتقريب
» حوار (2)


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

اهلا بك

( اهجر )

الهجر هو الهذيان

فهل الرسول الاكرم يهذى ؟؟


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-16-2017, 23:05   رقم المشاركة : 12
الكاتب

ابورياض


الملف الشخصي


ابورياض غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» لا يفوتكم منظر المعمعمين أ خزاهم الله ؟؟؟
» أين أجد أية إتباع أل البيت في كتاب الله ؟؟؟
» اللهم أحشرهم مع بوش ؟؟؟ قولو أ مين ؟
» يا خزياه يارافضه لمذا كل هذا الهروب من معمعميكم ؟؟؟
» هل تحقق لمؤمن الرافضه هتلر النصر ؟؟؟


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة al-mofeed
اهلا بك

( اهجر )

الهجر هو الهذيان

فهل الرسول الاكرم يهذى ؟؟



بل قيلت من الصحابه او من عمر بصيغة استفهام وليست بصيغة الجزم و ظاهر قولهم (ماله أهجر؟ استفهموه) فإنه يقتضي أنهم لم يوجهوا الهُجر له عليه واله الصلاة والسلام ولا نسبوه إليه، وليس هو المقصود بخطابهم به، وإنما خاطب بعضهم بعضاً على طريق الإنكار.؟

طيب أين السب في قولهم ؟


التوقيع :
View ابورياض's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-23-2017, 10:43   رقم المشاركة : 13
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» دعوة للحوار
» التشيع فى صحيح البخارى
» حوار (2)
» نعم للتقريب
» من المستفيد؟


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

ورد فى بعض الطرق صراحة : هجر رسول الله

و فى البخارى قال عمر : غلبه الوجع

اى هجر


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-24-2017, 13:51   رقم المشاركة : 14
الكاتب

طالب علام


الملف الشخصي


طالب علام غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» أضحوكة الإجماع عند الإثناعشرية
» زين العابدين من السنة
» كيف كان أمير المؤمنين يصلي ؟
» من هو الطائفي ؟
» العلم الحديث ينتصر لأهل الحديث


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

الاثناعشري :-
اليس هذا افتراء و كذب على رسول الله ص ؟
الرسول الذى اثنى الله عليه و قال انه على خلق عظيم يسب المؤمنين ؟؟
------------------------------------------------------------------------------------------
طالب :-
أولاً : سبق أن تناقشنا في مسألة : هل إن الأنبياء معصومون من الخطأ والنسيان والسهو في حالة التبليغ ، أم في كل الأحوال .. وبعد نقاش طويل .. أنت إعترفتَ إن بعض علمائكم المرموقين يؤمنون بأن الأنبياء معصومون من هذه الأمور في حالة التبليغ فقط ..
فأنا وأنت متفقان على إن النبي معصوم بالوحي في حالة التبليغ .. أما عداها ، فهو إنسان كريم الأخلاق بعيد عن الذنوب ، لكنه قد يغضب وقد يسهو وقد ينسى ..
--------------------------------------------------------------------------------------
ثانياً : لو راجعتَ الحديث الصحيح الذي ذكره أخونا أبورياض ، جزاه الله خيراً .. لوجدتَ إن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال : ( آذيتُه شتمتُه لعنتُه جلدتُه ) ..
ونحن نعلم إنه لم يظلم أحداً .. لأن الطرف المقابل كان يستحق ذلك !
وهذا متوقع ومقبول .. عقلاً ونقلاً ..
فمن البديهي أن يُخطيء التلاميذ ويذنبون ويقصرون أحياناً ..
ومن البديهي أيضاً أن يقوم المربي بتأديبهم ومعاقبتهم .. تارة باللسان .. وتارة باليد ..
أين الغرابة في ذلك ؟!
هل وجدتَ يوماً مدرسة تضم طلاباً .. جميعهم معصومين أو كالملائكة .. فلم يضطر فيها المدير الى معاقبة أحد منهم ؟؟؟ هذا ضرب من الخيال والتخريف !!
الصحابة .. هم مجموعة من البشر .. إختارهم الله تعالى لصحبة آخر رسول له .. وأوكل إليهم مهمة حمل الأمانة بعد وفاته الى كل العالم ..
فمن الطبيعي أن يتم تأهيلهم لذلك .. بأن يُدخلهم في مدرسة محمد (عليه الصلاة والسلام) .. ويُخضعهم لبرنامج جديد عليهم .. فيه توجيه ورأفة ورفق .. و فيه أيضاً تأديب بكلمة قاسية أو ضربة سوط ..
وقد نجح الصحابة بدرجة 99% .. مع 1% من الهفوات والزلات والأخطاء التي صدرت منهم : إقتراف ذنب أو خطأ .. بكلمة أو بفعل .. هل هذا غريب على أناس غير معصومين ؟
عزيزي المفيد ..
إذا كانت فاطمة الزهراء .. المعصومة عندكم .. تغضب من زوجها .. المعصوم عندكم .. فتقول له :- ( إشتملتَ شملة الجنين .. إلخ ) ..
فلماذا تستغرب وتستكبر قول أحد الصحابة للمعصوم :- (أهجر ؟) ..
-----------------------------------------------------------------------------------------------
ولكن .. بسبب شدة حب رسول الله عليه الصلاة والسلام لأصحابه ..
دعا الله تعالى .. بأن يُحوّل ما إقترفوه من سيئات إقتضت منه معاقبتهم باللسان أو باليد .. الى حسنات تقربهم إليه يوم القيامة ..
ما ذنبنا إذا كانت العلاقة بين النبي وأصحابه .. علاقة محبة وإخاء ورحمة ؟؟!!
---------------------------------------------------------------------------------------------
أظنك الآن فهمتَ ما أريد أن أقوله ..
هذا الحديث .. ليس إعتذاراً عن ذنب إقترفه .. حاشاه ..
ولكن عن هفوات إقترفها أصحابه ، وعاقبهم عليها .. فطلب من الله تعالى أن يمحوها ويبدلها حسنات وقربات لهم ..
-----------------------------------------------------------------------------------------------
هؤلاء هم جمهور الصحابة الذين توفي النبي عليه الصلاة والسلام وهو راضٍ عنهم .. الاثناعشر ألفاً الذين زكّاهم جعفر الصادق عليه السلام : ألفان من المهاجرين ، مع ثمانية آلاف من الأنصار ، مع ألفين من الطلقاء ..

أما باقي قبائل العرب التي دخلت الاسلام في عام الوفود .. فقد كان النبي عليه الصلاة والسلام يتمنى بقاءهم على الإيمان .. لكنهم إرتدوا بعد موته .. وتولى أبو بكر علاجهم وارجاعهم ..
وبعضهم مات على الردة .. فهم يُبعدون عن الحوض يوم القيامة .. فيقول رسول الله : (أصحابي ، أصحابي) .. فيقال له : (إنك لا تدري ما أحدثوا من بعدك) .. فيقول لهم : (بعداً بعداً ، أو سحقاً سحقاً) .. راجع حديث الحوض المشهور عندنا وعندكم ..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&

الاثناعشري :-
الحديث صريح فى انه سب
و حاشا القائل : سباب المسلم فسوق .. ان يسب المؤمنين
----------------------------------------------------------------------------------------
طالب :-
المقصود بالسب والشتم هنا .. هو أي كلمة قاسية جارحة ..
وليس المقصود هو السباب البذيء الذي يطعن في الأعراض .. الذي تتفوهون به ضد الصحابة الكرام وأمهات المؤمنين .. فإن ذلك بعيد عن أخلاق النبي عليه الصلاة والسلام ..
لذا ، وجب التنبيه الى ذلك ..

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&

الاثناعشري :-
ان الذي قتل عثمان هو عائشة .
------------------------------------------------------------------------------------
طالب :-
ليتك لم تذكر هذا الموضوع .. لأن فيه طعن كبير في الكفاءة السياسية لعلي بن أبي طالب عليه السلام !!
إن علياً هو الذي إحتضن قتلة عثمان .. وأحاطهم بحمايته .. ورفض أي مساس بهم ..
فإن كانت عائشة منهم !! كما تزعم .. فقد إرتكب خطأ سياسياً شنيعاً كلّفه الكثير .. أليس كذلك ؟
كان بإمكان أمير المؤمنين أن يتخلص من المعارضة .. وفي نفس الوقت يُدخل عائشة وطلحة في قفص الإتهام .. وفي نفس الوقت يُسكت معاوية وبني أمية .. وفي نفس الوقت يُبعد عن نفسه الإتهام بدم عثمان .. بضربة سياسية واحدة فقط !! وهي الإعلان عن إحالة ملف عثمان إلى القضاء ..
فإذا كان علي بريئاً من دم عثمان .. كما أعلن هو ذلك أكثر من مرة .. فما الذي منعه من تقديم قتلته (من ضمنهم عائشة !) إلى القضاء ؟؟
أليس الإجراء الصحيح في مثل تلك الظروف أن يطبق القانون على الجميع ؟ ويترك للقاضي الحكم في هذه القضية : إن شاء أدان القتلة (من ضمنهم عائشة !) .. وإن شاء برّئ ساحتهم .. فإن إعترض بعضهم (مثل معاوية) على حكم القاضي .. فإن أمير المؤمنين عندئذ له كل العذر في أن يضرب على يده ..
أما أن يوقف أمير المؤمنين مجرى القانون في قضية مقتل عثمان ! ويفسح المجال لقتلته (من ضمنهم عائشة ، كما تزعم !) أن يتحركوا بحرية ، ويصولوا ويجولوا كما يحلو لهم .. بعضهم سيطر على الجيش – وهو أخطر مؤسسة في الدولة – كما فعل الأشتر .. وبعضهم شكل معارضة مسلحة (كما فعل طلحة وعائشة ، حسب كلامكم!) .. مما أعطى معاوية ذريعة قانونية مشروعة في مطالبته بدم عثمان !
فأظن إنك تؤيدني الآن في إن ذلك كان أسوأ تصرف سياسي يقوم به رئيس دولة .. وإن كان حسن النية .. وإن كان يرى إن الحق معه .. أليس كذلك ؟
يبدو إن أمير المؤمنين عليه السلام كان يظن إن كل المشاكل يمكن حلها بالسيف .. لاغياً من قاموسه أي ذكر لمناورات السياسة أو الحيل الشرعية أو فنون الدهاء السياسي .. رضي الله عنه وأرضاه ..
رحم الله عثمان .. إحتضن مروان ، رغم إتهامه بالتزوير ، ورفض أن يُحيله الى القضاء .. فدفع ثمن ذلك من دمه .. (إن صحت الروايات) ..
ورحم الله علياً .. إحتضن قتلة عثمان ، رغم إعترافهم بارتكاب جريمة قتل ، ورفض إحالتهم الى القضاء .. فدفع ثمن ذلك من دمه .. (إن صحت الروايات) ..
رضي الله عنهم أجمعين .. وحشرنا معهم يوم الدين .. آمين .. آمين ..

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&&&&&&&&


الاثناعشري :-
الهجر هو الهذيان
فهل الرسول الاكرم يهذى ؟؟
-------------------------------------------------------------------------------
طالب :-
عمر .. إن قالها .. فهو معذور ..
لأنه غير معصوم .. وقد يُخطيء .. وقد يُذنب ..
كما إنه معروف بحدة الطبع وقساوة الكلمات التي تخرج من فمه ..
كما إنه معروف عنه إنه لا يُجامل .. ولا يكذب .. ولا ينافق .. فإن ما في قلبه .. يخرج مباشرة من فمه ..
فهذا أكبر دليل على عدم نفاقه أو كذبه ..
-----------------------------------------------------------------------------------------
لكنني أسألك ..
ما هو عذر فاطمة .. عندما قالت للمعصوم زوجها :-
:- " يا ابن أبي طالب، اشتملتَ شملة الجنين، وقعدتَ حجرة الظنين (إختفيتَ عن الناس كالجنين ونزلتَ منزلة الخائف المتهم!) نقضتَ قادمة الأجدل، فخانك ريشَ الأعزل (لم تهتم للخلافة في بدايتها فغلبوك عليها) ،،، أضرعتَ خدك (خضعتَ وذللتَ) يوم أضعتَ حدّكَ ، إفترستَ الذئاب وافترشتَ التراب (غلبوك على الخلافة مع أنك أسد الله)، ما كففتَ قائلاً ، ولا أغنيتَ طائلاً (لم تدافع عني ، رغم إني زوجتك وعرضك وبنت نبيك) ، ولا خيار لي ! ليتني متُّ قبل هنيئتي ودون ذلتي ، عذيري الله منه عادياً ، ومنك حامياً ، ويلاي في كل شارق، ويلاي في كل غارب، مات العمد (السند ، تعني أباها) ،ووهن العضد، شكواي إلى أبي ، وعدواي إلى ربي " (راجع / الإحتجاج للطبرسي 1/ 145، مناقب آل أبي طالب لإبن شهراشوب 2/ 50 ، البحار 29/ 312 – 29/ 234 ، قاموس الرجال للتستري 12/ 322 ، أعيان الشيعة للأمين 1/ 432 ، الدر النظيم لإبن حاتم العاملي ص 478 ، اللمعة البيضاء للتبريزي الأنصاري ص 723 ، الأنوار العلوية لجعفر النقدي ص 300 ، جواهر التاريخ للكوراني العاملي 1/ 153 ، صحيفة الزهراء لجواد القيومي ص 248 ، مجمع النورين للمرندي ص 135 ، موسوعة شهادة المعصومين لمعهد باقر العلوم في إيران 1/ 194 ، بيت الأحزان لعباس القمي ص 150 ، الأسرار الفاطمية لفاضل المسعودي ص 497 ، الإنتصار للعاملي 6/ 402 ، وجميعهم من كبار الإثناعشرية) .
أنتظر إجابتك ..


View طالب علام's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-24-2017, 22:15   رقم المشاركة : 15
الكاتب

ابورياض


الملف الشخصي


ابورياض غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» ماذ يقول أتباع الشيطان عن الائمه عليهم السلام ؟
» من يريدأن يحج معي الى قرية القديسه فا طمه في البرتغال ؟
» ماذا لو تشيع نصرانيا ؟؟؟
» اللهم أحشرهم مع بوش ؟؟؟ قولو أ مين ؟
» الامام الحسين وصل كربلاء هذه السنة بالصوت والصورة ???


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة al-mofeed
ورد فى بعض الطرق صراحة : هجر رسول الله

و فى البخارى قال عمر : غلبه الوجع

اى هجر


حتى لو قال عمر رضي الله عنه هجر يقصد منها أهجر إستفهام العرب أحيانا يسقطون الالف وعلى كلتى الحالتين يقصد منها غلبه الوجع حتى لو أخطاء فعمر ليس معصوم ؟

هل قال عمر كلمة كفر أو شرك مثل ما قالت الرافضه في كتبهم من أن النبي عليه الصلاة والسلام نزل عليه جبريل عليه السلام بأن يستعين وبستغيث بسيدنا علي رضي الله عنه ؟


ورد أن النبي (ص) قد نودي بهذه الأبيات يوم أحد كما في الخصائص الفاطمية ج2 ص236
غزوة أحد حيث جرح سيد الكائنات وتخضب وجهه المنور وفر المنافقون نحو المدينة وثبت سلطان الولاية لوحده يدافع عن المولى ويذب عن الأذى، فنزل جبرئيل (ع) وقال : يا رسول الله، قل :
ناد علياً مظهر العجائب *** تجده عوناً لك في النوائب
كل غم وهم سينجلي *** بولايتك يا علي يا علي يا علي
ومثله في (بحار الأنوار ج20 ص73) و (شجرة طوبى ج2 ص280) (مستدرك سفينة البحار ج5 ص452) و (ج10 ص19) وغيرها من المصادر

وفعلاً يعتقدون في هذا الدعاء نتائج عالية جداً في الأستجابة ؟


التوقيع :
View ابورياض's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-24-2017, 23:30   رقم المشاركة : 16
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» من المستفيد؟
» التشيع فى صحيح البخارى
» حوار (2)
» نعم للتقريب
» دعوة للحوار


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

قال الذى على خلق عظيم و الذى لا يقول الا حقا فى غضبه و رضاه :

اذا لم تستحى فاصنع ما شئت

او تهجر يا طه * و بك العلم تباهى

لقد منعوه روحى فداه ان يكتب وصيته و كان ابن عباس يذكر الموقف حتى يبل دمعه الحصباء


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-25-2017, 01:34   رقم المشاركة : 17
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» من المستفيد؟
» التشيع فى صحيح البخارى
» نعم للتقريب
» حوار (2)
» دعوة للحوار


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

نصب وقح :

يبدو إن أمير المؤمنين عليه السلام كان يظن إن كل المشاكل يمكن حلها بالسيف .. لاغياً من قاموسه أي ذكر لمناورات السياسة أو الحيل الشرعية أو فنون الدهاء السياسي .. رضي الله عنه وأرضاه ..


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-26-2017, 02:58   رقم المشاركة : 18
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» حوار (2)
» من المستفيد؟
» التشيع فى صحيح البخارى
» دعوة للحوار
» نعم للتقريب


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

على ع كان لا يبدا احدا بقتال حتى ابن عبد ود
و لكن طالب علام لا يحب على للاسف
حتى الخوارج تركهم احرارا مع انهم كانوا يكفرون و يسبونه و لم يقاتلهم الا بعد ان لجئوا للارهاب و الجريمة


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-27-2017, 00:05   رقم المشاركة : 19
الكاتب

ابورياض


الملف الشخصي


ابورياض غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» تدء عاجل الى al-mofeed هذا اذا كنت مفيد كما تدعي ؟؟؟
» سؤال للرافضه بعشرة ملا يين دولار أمريكي ؟؟؟
» ينداء عاجل للرافضه متى تفيقون من سباتكم العميق ؟؟؟
» الفيديو الذي يفضح حسن نصر اللات ؟؟؟
» الله يخزيكم يارافضه النبي على صراط سيدنا علي وهو الولايه ؟


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة al-mofeed
قال الذى على خلق عظيم و الذى لا يقول الا حقا فى غضبه و رضاه :

اذا لم تستحى فاصنع ما شئت

او تهجر يا طه * و بك العلم تباهى

لقد منعوه روحى فداه ان يكتب وصيته و كان ابن عباس يذكر الموقف حتى يبل دمعه الحصباء


وين دموع ابن عباس رضي الله عنه ما بلت دموعه الحصباء يوم كان النبي عليه الصلاة والسلام في كرب عظيم يوم أحد ؟

لماذا النبي عليه وأله الصلاة والسلام لم يستغيث ويستعين بسيدنا علي يوم منعوه لا يكتب وصيته وقد سبق أن نزل عليه الوحي بأن يستغيث ويستعين بمظهر العجائب ؟

ناد علياً مظهر العجائب *** تجده عوناً لك في النوائب
كل غم وهم سينجلي *** بولايتك يا علي يا علي يا علي

هل الرافضه تعلم مضمون تلك الوصيه اللتي أراد النبي عليه الصلاة والسلام كتابتها ؟


التوقيع :
View ابورياض's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-27-2017, 11:19   رقم المشاركة : 20
الكاتب

al-mofeed


الملف الشخصي


al-mofeed غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» من المستفيد؟
» التشيع فى صحيح البخارى
» حوار (2)
» نعم للتقريب
» دعوة للحوار


 


افتراضي رد: دكتوراه في الكذب والإحتيال

عزيزى ابو رياض

ما رايك فى هذا الفعل : منع النبى من كتابة وصيته ؟
اجب بانصاف فانت من المنصفين
اما استغاثة المصطفى ص بعلى فما المشكلة الم يكن رسول الله ص يقول يوم احد : يا على ادفعهم عنى ؟
الم يكن على اعظم الناصرين لرسول الله ص ؟


View al-mofeed's Photo Album رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكذب, دكتوراه, والإحتيال


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

إعلانات

 
     
 
من هم الإباضية
سلفية آل البيت
الكتيبات الإسلامية
ابحث عن محفظ قرآن
موسوعات إسلامية
الأكاديمية الإسلامية
العشر الأخير
الأفكار الدعوية


بحث عن:

 
عودة و دعوة
تاريخ فلسطين
شبكة بلدى
الخرافة
جمعية الآل و الأصحاب
مبرة الآل و الأصحاب
متون التجويد
المتون العلمية
التسجيل تفعيل العضوية طلب كود التفعيل إسترجاع كلمة المرور أسماء المشرفين
مواضيع الإدارة قرارات إدارة المنتدى شكوى أو إقتراح هام لكل الأعضاء كيف تساهم معنا
 
     

الساعة الآن 15:05.


بدعم و تطوير من : البيان هوست
Powered by vBulletin V3.8.2. Copyright ©2000 - 2017

 

 

 

الرئيسية | التسجيل | تفعيل العضوية | طلب كود التفعيل | استرجاع كلمة المرور | البحث | لوحة التحكم