إعلانات

 


العودة   منتدي حوارنا الإسلامى > ~*¤ô§ô¤*~ حـــوارنــــــا للــــرد عـــلى المـــخــالــفـــــيـــــن ~*¤ô§ô¤*~ > حـــــوارنــــا للــرد عـلـى الـمـذاهـب الأخــــــرى

حـــــوارنــــا للــرد عـلـى الـمـذاهـب الأخــــــرى المخالفون الذين ليس لهم قسم خاص بهم (جديد)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-16-2006, 15:23   رقم المشاركة : 1
الكاتب

s.m.f.m


الملف الشخصي


s.m.f.m غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» الصلوات اليوميه في القران ثلاث فقط
» معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات


 


افتراضي معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

[align=center] بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(( معنى النسخ فى القرآن))
((الكتابة والإثبات))

فى لغتنا العادية نقول "نسخ المذكرة" أى كتبها، ونقول أطبع لى هذا الكتاب ألف نسخة، وذهبت إلى مكتب النسخ لأنسخ على الآلة الكاتبة عشر نسخ من هذه المذكرة ونقول "انسخ لى بالخط النسخ".والمعنى المألوف للنسخ هنا هو الكتابة والإثبات وليس الحذف والإلغاء، وهذا فى اللغة العربية التى نزل بها القرآن والتى لا تزال نستعملها.

وقد جاءت كلمة "نسخ" ومشتقاتها فى أربعة مواضع فى القرآن الكريم، وكلها تعنى الكتابة والإثبات وليس عكسها.

وهذه المواضع هى:

(1) يقول تعالى: ﴿مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنّ اللّهَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ (البقرة 106).

(2) ويقول تعالى: ﴿وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رّسُولٍ وَلاَ نَبِيّ إِلاّ إِذَا تَمَنّىَ أَلْقَى الشّيْطَانُ فِيَ أُمْنِيّتِهِ فَيَنسَخُ اللّهُ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ ثُمّ يُحْكِمُ اللّهُ آيَاتِهِ﴾ (الحج 52).

(3) ويقول تعالى: ﴿هَـَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقّ إِنّ كُنّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ (الجاثية 29).

(4) ويقول تعالى: ﴿وَلَماّ سَكَتَ عَن مّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الألْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لّلّذِينَ هُمْ لِرَبّهِمْ يَرْهَبُونَ﴾ (الأعراف 154).
ولنتوقف مع كل آية على حدة لنتعرف على معنى كلمة "نسخ" فى القرآن الكريم.

(1) يقول تعالى: ﴿مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنّ اللّهَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ (البقرة 106).

وحتى نتعرف على المعنى المراد بالآية علينا أن نبدأ القصة من أولها من خلال القرآن. فقد كان مشركو مكة يطالبون النبى بآية حسية حتى يؤمنوا به ﴿وَقَالُواْ لَن نّؤْمِنَ لَكَ حَتّىَ تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأرْضِ يَنْبُوعاً. أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنّةٌ مّن نّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجّرَ الأنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً. أَوْ تُسْقِطَ السّمَآءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً. أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَىَ فِي السّمَآءِ وَلَن نّؤْمِنَ لِرُقِيّكَ حَتّى تُنَزّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبّي هَلْ كُنتُ إَلاّ بَشَراً رّسُولاً. وَمَا مَنَعَ النّاسَ أَن يُؤْمِنُوَاْ إِذْ جَآءَهُمُ الْهُدَىَ إِلاّ أَن قَالُوَاْ أَبَعَثَ اللّهُ بَشَراً رّسُولاً﴾ (الإسراء90: 94).
وقد تكرر رفض الله سبحانه وتعالى إنزال آية حسية وهذا ما نلحظه فى القرآن الكريم ﴿وَيَقُولُ الّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مّن رّبّهِ قُلْ إِنّ اللّهَ يُضِلّ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِيَ إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ﴾ (الرعد 27).. ﴿وَيَقُولُ الّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلآ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مّن رّبّهِ إِنّمَآ أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلّ قَوْمٍ هَادٍ﴾ (الرعد 7).﴿وَقَالُواْ لَوْلاَ نُزّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مّن رّبّهِ قُلْ إِنّ اللّهَ قَادِرٌ عَلَىَ أَن يُنَزّلٍ آيَةً وَلَـَكِنّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ﴾ (الأنعام 37).

وقد أوضح القرآن المانع فى إنزال آية- أو معجزة حسية- على الرسول عليه السلام، فالمعجزات الحسية- أو الآية الحسية- لم تجعل الأمم السابقة تؤمن بالأنبياء ولن تجعل مشركى العرب يؤمنون، وفى ذلك يقول تعالى ﴿بَلْ قَالُوَاْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَآ أُرْسِلَ الأوّلُونَ. مَآ آمَنَتْ قَبْلَهُمْ مّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَآ أَفَهُمْ يُؤْمِنُونَ﴾ (الأنبياء5،6).
وأوضح رب العزة للرسول أنهم لن يؤمنوا حتى لو جاءتهم آية، إلى أن يأتيهم العذاب بعد الموت ﴿إِنّ الّذِينَ حَقّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ. وَلَوْ جَآءَتْهُمْ كُلّ آيَةٍ حَتّىَ يَرَوُاْ الْعَذَابَ الألِيمَ﴾ (يونس 96،97).

ويقول الله تعالى أنه لو أنزل على رسوله كتاباً من السماء ورآه المشركون ولمسوا الكتاب بأيديهم فلن يؤمنوا وسيرمونه بالسحر ﴿وَلَوْ نَزّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـَذَآ إِلاّ سِحْرٌ مّبِينٌ﴾ (الأنعام 7).

ويقول الله تعالى أنه لو صعد المشركين المعاندين إلى السماء وطاف بهم حول النجوم فلن يهتدوا ولن يفسروا ذلك إلا بالسحر ﴿وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَاباً مّنَ السّمَاءِ فَظَلّواْ فِيهِ يَعْرُجُونَ. لَقَالُواْ إِنّمَا سُكّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مّسْحُورُونَ. وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السّمَاءِ بُرُوجاً وَزَيّنّاهَا لِلنّاظِرِينَ﴾ (الحجر 14: 16).

وكان المشركون يقسمون بالله جهد أيمانهم أنهم سيؤمنون إذا جاء لهم الرسول بآية حسية وأوضح القرآن أنهم لن يؤمنوا ﴿وَأَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَآءَتْهُمْ آيَةٌ لّيُؤْمِنُنّ بِهَا قُلْ إِنّمَا الاَيَاتُ عِندَ اللّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنّهَآ إِذَا جَآءَتْ لاَ يُؤْمِنُونَ. وَنُقَلّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُواْ بِهِ أَوّلَ مَرّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ. وَلَوْ أَنّنَا نَزّلْنَآ إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلّمَهُمُ الْمَوْتَىَ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلّ شَيْءٍ قُبُلاً مّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُوَاْ إِلاّ أَن يَشَآءَ اللّهُ وَلَـَكِنّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ﴾ (الأنعام 109: 111).

لقد كانت الآيات السابقة التى نزلت على الأنبياء السابقين معجزات حسية تناسب وضع الأنبياء وأقوامهم وعصورهم، كانت الآيات حسية مؤقتة مادية يشهدها القوم بأنفسهم ولا تفلح فى هدايتهم فيأتيهم الهلاك، وذلك ما حدث مثلاً لقوم ثمود حين طلبوا آية، فخلق الله لهم ناقة من الصخر فعقروا الناقة، فأهلكهم الله. والآية كانت تأتى نذيراً بالهلاك لمن يطلب ألآية ثم يكفر بعد أن يأتى بها النبى، واختلف الوضع بالنبى الخاتم المبعوث للعالم كله من عصره وإلى أن تقوم الساعة، وقد أنزل الله عليه آية عقلية مستمرة متجددة الإعجاز لكل عصر، يتحدى بها الله الأنس والجن إلى قيام الساعة، ألا وهى القرآن الكريم.

وقد رفض المشركون القرآن وطلبوا آية حسية مادية كالتى جاء بها موسى وعيسى. ورفض الله أن ينزل عليهم آية للتحدى سوى القرآن، وأوضح السبب فى عدم إنزال هذه الآية الحسية وهو أن الآية الحسية لم تفلح فى هداية القوم فقال ﴿وَمَا مَنَعَنَآ أَن نّرْسِلَ بِالاَيَاتِ إِلاّ أَن كَذّبَ بِهَا الأوّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالاَيَاتِ إِلاّ تَخْوِيفاً﴾ (الإسراء 59). وأضاف القرآن سبباً آخر منع إنزال الآية الحسية ألا وهو الاكتفاء بالقرآن وجاء ذلك صريحاً فى قوله تعالى ﴿وَقَالُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مّن رّبّهِ قُلْ إِنّمَا الاَيَاتُ عِندَ اللّهِ وَإِنّمَآ أَنَاْ نَذِيرٌ مّبِينٌ. أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنّآ أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىَ عَلَيْهِمْ إِنّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىَ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾ (العنكبوت 50،51).

وكان النبى يحزن لإصرار قومه على إنزال آية حسية وتأكيد القرآن على أنه لن تنزل آية حسية اكتفاء بالقرآن وإعجازه، فينزل الوحى يخفف عن الرسول ويسرى عنه: ﴿قَدْ نَعْلَمُ إِنّهُ لَيَحْزُنُكَ الّذِي يَقُولُونَ فَإِنّهُمْ لاَ يُكَذّبُونَكَ وَلَـَكِنّ الظّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ﴾ (الأنعام 33). فالمشركون يصدقون نبوته ولكنهم يجحدونها، وما طلبوا آية إلا على سبيل العناد، ثم يخبر القرآن النبى بأن الرسل السابقين صبروا على الإيذاء حتى نصرهم الله وأنه لا تبديل لكلمات الله فلا آية حسية ستأتى وسينصره الله: ﴿وَلَقَدْ كُذّبَتْ رُسُلٌ مّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَىَ مَا كُذّبُواْ وَأُوذُواْ حَتّىَ أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ وَلَقدْ جَآءَكَ مِن نّبَإِ الْمُرْسَلِينَ﴾ (الأنعام 34). ثم تقول الآية التالية للنبى أنه إذا عظم عليه إعراضهم وتصميمهم على آية حسية فعليه أن يتصرف بنفسه ويصعد للسماء أو يهبط للأرض ليأتيهم بآية: ﴿وَإِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِن اسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِيَ نَفَقاً فِي الأرْضِ أَوْ سُلّماً فِي السّمَآءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ وَلَوْ شَآءَ اللّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىَ فَلاَ تَكُونَنّ مِنَ الْجَاهِلِينَ. إِنّمَا يَسْتَجِيبُ الّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَىَ يَبْعَثُهُمُ اللّهُ ثُمّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ﴾ (الأنعام 35،36).

وفى موضع آخر يسرى رب العزة عن رسوله بألا يحزن، فما هو إلا نذير والله هو الوكيل على كل شىء ﴿فَلَعَلّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَىَ إِلَيْكَ وَضَآئِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَن يَقُولُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَآءَ مَعَهُ مَلَكٌ إِنّمَآ أَنتَ نَذِيرٌ وَاللّهُ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ وَكِيلٌ﴾ (هود 12).

وانتقل النبى للمدينة، فطلب منه بعض اهل الكتاب آية حسية مثلما طلب المشركون فى مكة. وقد أوضح القرآن استحالة أن يؤمنوا مهما جاءتهم آيات ﴿وَلَئِنْ أَتَيْتَ الّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ بِكُلّ آيَةٍ مّا تَبِعُواْ قِبْلَتَكَ وَمَآ أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم مّن بَعْدِ مَا جَآءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنّكَ إِذَاً لّمِنَ الظّالِمِينَ﴾ (البقرة 145). فالواقع أنهم رفضوا القرآن حسداً وهو نفس الموقف الذى وقفه مشركو مكة.

لذا يقول تعالى عن بعض أهل الكتاب والمشركين ﴿مّا يَوَدّ الّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزّلَ عَلَيْكُمْ مّنْ خَيْرٍ مّن رّبّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَآءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ﴾ (البقرة 105).

ثم تقول الآية التالية ﴿مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنّ اللّهَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ (البقرة 106). أى ما نثبته وما نكتب من آية أو معجزة- أو ننسها والمقصود انتهاء ونسيان زمنها لأنها معجزة حسية وقتية تنتهى بانتهاء زمانها- فيأت الله بخير منها أو مثلها، لأن الله على كل شىء قدير. فالله هو الذى أنزل الآيات المختلفة على الأنبياء السابقين، يثبت اللاحقة ويجعلها تنسى الناس السابقة، واللاحقة إن لم تكن مثل السابقة فهى خير منها.

ويبدو أن بعض المؤمنين طلب من النبى فى المدينة أن يأتى بآية حسية كما كان يحدث لموسى وواضح أن ذلك بتأثير يهود المدينة لذا قال تعالى فى نفس الموضع ﴿أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَىَ مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلّ سَوَآءَ السّبِيلِ﴾ (البقرة 108).

ثم توضح الآية التالية أثر بعض يهود المدينة فى ذلك ﴿وَدّ كَثِيرٌ مّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدّونَكُم مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفّاراً حَسَداً مّنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مّن بَعْدِ مَا تَبَيّنَ لَهُمُ الْحَقّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتّىَ يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنّ اللّهَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ (البقرة 109). وهذا هو النسق القرآنى لقوله تعالى ﴿مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا﴾.

إذن فالمقصود بكلمة آية فى قوله تعالى ﴿مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا﴾ هى المعجزة التى ينزلها الله على الأنبياء. وقد كانت آية محمد عليه السلام خير بديل للناس، وفى ذلك يقول الله تعالى ﴿وَإِذَا بَدّلْنَآ آيَةً مّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزّلُ قَالُوَاْ إِنّمَآ أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ﴾ (النحل 101). فالله تعالى أبدلهم بالآيات الحسية آية عقلية هى القرآن ولكنهم اتهموا محمداً بالافتراء، لذا تقول الآية التالية توضح لنا المقصود ﴿قُلْ نَزّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رّبّكَ بِالْحَقّ لِيُثَبّتَ الّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَىَ لِلْمُسْلِمِينَ﴾ (النحل 102).
فالقرآن هو آية النبى محمد عليه السلام نزل به جبريل ليثبت الذين آمنوا.. وكل فقرة من القرآن هى آية فى حد ذاتها. فإذا كان أحد الأنبياء قد آتاه الله آية حسية أو آيتين فإن الله تعالى أعطى خاتم النبيين آلاف الآيات وهى مجمل الآيات فى القرآن الكريم.

والمهم أن كلمة ننسخ فى آية ﴿مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا﴾ هو بمعنى الإثبات والكتابة وليس الحذف. وأن الآية المقصودة هنا هى المعجزة التى يأتى بها كل نبى، وقد كانت معجزة النبى خير الآيات، ولأن الحديث هنا عن معجزات يتلو بعضها بعضاً فى تاريخ الأنبياء كان تذييل الآية بتقرير قدرة الله على كل شىء ﴿أَلَمْ تَعْلَمْ أَنّ اللّهَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾. كما كان بدء القصة بموقف أهل الكتاب والمشركين من معجزة القرآن وحسدهم لها..هذا هو السياق القرآنى لكلمة ومعنى النسخ فى تلك الآية الكريمة من سورة البقرة .ثم نعود لباقى الآيات التى ورد فيها لفظ النسخ ومشتقاته فى القرآن الكريم.

(2) يقول تعالى: ﴿وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رّسُولٍ وَلاَ نَبِيّ إِلاّ إِذَا تَمَنّىَ أَلْقَى الشّيْطَانُ فِيَ أُمْنِيّتِهِ فَيَنسَخُ اللّهُ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ ثُمّ يُحْكِمُ اللّهُ آيَاتِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ. لّيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ فِتْنَةً لّلّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مّرَضٌ﴾ (الحج 52،53).

والمعنى العام للآيات أن الشيطان يحاول دائماً التدخل ليفسد الوحى الذى ينزل على كل رسول أو نبى، ويتجلى ذلك التدخل الشيطانى بالأحاديث الكاذبة المنسوبة لله أو للرسول والتى تعارض الوحى الحقيقى، والله تعالى لا يحذف هذا الوحى الشيطانى ولكن يسمح بوجوده إلى جانب الوحى الصادق لتتم عملية الاختبار، فالمشرك ينخدع بالوحى الضال ويتمسك به ويصغى إليه وفى سبيله يضحى بما يعارضه من كتاب الله. أما المؤمن الصادق فيتمسك بالقرآن ويزداد إيمانا به، ويعلم أن القرآن حق اليقين حين أخبر سلفاً عن كيد الشيطان ونشره للأحاديث الضالة التى أصبحت منسوخة أى مكتوبة ومدونة ومتداولة فى آلاف المجلدات.

وانظر حولك لترى اعجازالقرآن الذى نبأ سلفا بتلك الكتب التراثية المليئة بالأحاديث الضالة . وطالما انها ليست من وحى الله تعالى ولم يعرفها عصر النبى ولم تتم كتابتها الا بعد النبى بقرون فان مصدرها الوحيد هو الشيطان . والله تعالى هو الذى سمح بكتابتها – او نسخها فى ملايين النسخ ، وفى نفس الوقت جعل القرآن محكما ، وأعطى الفرصة كاملة فى حرية الاختيار لكل انسان فى أن يختار الحق القرآنى ويكتفى به ، أو أن يختار الباطل الشيطانى وينظر من خلاله للقرآن ليخضع كلام الله تعالى للاحاديث الضالة الشيطانية. ومقابل هذه الحرية المطلقة فى الايمان بحديث القرآن وحده أو الايمان بغيره تكمن المسئولية العظمى للانسان يوم الدين.

ونعود إلى تفصيلات الآيات ﴿وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رّسُولٍ وَلاَ نَبِيّ إِلاّ إِذَا تَمَنّىَ أَلْقَى الشّيْطَانُ فِيَ أُمْنِيّتِهِ﴾ يعنى أنها طريقة مستمرة للشيطان، كلما جاء نبى أو رسول وتمنى هداية قومه أجمعين أضاع الشيطان هذه الأمنية، ونعلم أن الأقلية دائماً تتبع النبى وأن الأكثرية يكونون من أتباع الشيطان. وتبين الآية أسلوب الشيطان فى صراعه ضد النبى وهى الإلقاء للوحى الضال، وهى وظيفة الشيطان وأتباعه فى تاريخ كل نبى، ونعلم ما حدث لبنى إسرائيل حين ذهب موسى للقاء ربه ثم عاد فوجدهم يعبدون العجل وكان ذلك بوحى من الشيطان وأوحى به الى السامرى وأعلنه السامرى لقومه، وحين اعتذروا لموسى ﴿قَالُواْ مَآ أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَـَكِنّا حُمّلْنَآ أَوْزَاراً مّن زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السّامِرِيّ﴾ (طه 87).ويعبر السامرى عن وحيه الشيطانى حين يقول ﴿قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُواْ بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مّنْ أَثَرِ الرّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوّلَتْ لِي نَفْسِي﴾ (طه 96).

هذه هى نوعية الإلقاء الشيطانى، فالشيطان يلقى بوحيه الضال ليسد الطريق امام النبى وأمنياته بأن يؤمن به الجميع، فلا يدع الشيطان لهذه الأمنيات أن تتحق. ويسمح الله بكتابة وتدوين- أى نسخ- هذا الوحى الشيطانى يقول تعالى ﴿فَيَنسَخُ اللّهُ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ﴾ أى يكتب الله ما يلقيه الشيطان، وفى المقابل ﴿ثُمّ يُحْكِمُ اللّهُ آيَاتِهِ﴾ لتكون حجة على الوحى الشيطانى وأعوانه. أما ما يلقيه الشيطان فينسخه الله أى أن يسمح الله له باستمراره ووجوده، والتعليل جاء فى قوله تعالى:" لّيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ فِتْنَةً لّلّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مّرَضٌ﴾اذن ما تم نسخه من القاء الشيطان هو موجود وليس محذوفا ، ولأنه موجود فسيكون اختبارا للذين فى قلوبهم مرض. وفى نفس الوقت يكون ذلك الوحى الشيطانى المكتوب المنسوخ فى مجلدات وكتب – يكون دليلا للمؤمنين ليزدادوا ايمانا. تقول الآية التالية ﴿وَلِيَعْلَمَ الّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ أَنّهُ الْحَقّ مِن رّبّكَ فَيُؤْمِنُواْ بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ﴾.
ثم تقول الآية أن الوحى الشيطانى سيظل مكتوباً ومدوناً أى منسوخاً- وسارى المفعول إلى أن تقوم الساعة، يقول تعالى ﴿وَلاَ يَزَالُ الّذِينَ كَفَرُواْ فِي مِرْيَةٍ مّنْهُ حَتّىَ تَأْتِيَهُمُ السّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ﴾ (الحج 55). والأحاديث الضالة كثيرة مكتوبة ومنسوخة ومدونة فى ملايين النسخ، ولكنها مما يعارض القرآن، ومع ذلك فأكثرية الناس يؤمنون بها ويدافعون عنها وسيظل هذا موقفهم إلى يوم القيامة، وبذلك ينجح الشيطان فى غواية الأكثرية من البشر. تمعن تلك المعانى بتدبر قوله تعالى: ﴿وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رّسُولٍ وَلاَ نَبِيّ إِلاّ إِذَا تَمَنّىَ أَلْقَى الشّيْطَانُ فِيَ أُمْنِيّتِهِ فَيَنسَخُ اللّهُ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ ثُمّ يُحْكِمُ اللّهُ آيَاتِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ. لّيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ فِتْنَةً لّلّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مّرَضٌ﴾ (الحج 52،53).


مقارنة بين آيات سورتى الأنعام والحج:

وهذا المعنى عن وجود الوحى الشيطانى حرباً على وحى الله تعالى وأنبيائه جاء فى قوله تعالى ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلّ نِبِيّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالْجِنّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىَ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَآءَ رَبّكَ مَا فَعَلُوهُ﴾ إذن ذلك الوحى الشيطانى إنما يوحى ويدون ويكتب وينسخ ويسجل بمشيئة الله ﴿وَلَوْ شَآءَ رَبّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ﴾ (الأنعام112).وذلك نظير قوله تعالى فى سورة الحج ﴿وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رّسُولٍ وَلاَ نَبِيّ إِلاّ إِذَا تَمَنّىَ أَلْقَى الشّيْطَانُ فِيَ أُمْنِيّتِهِ فَيَنسَخُ اللّهُ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ ثُمّ يُحْكِمُ اللّهُ آيَاتِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ (الحج 52).

ونتابع آيات سورة الأنعام ﴿وَلَوْ شَآءَ رَبّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ. وَلِتَصْغَىَ إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالاَخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مّقْتَرِفُونَ﴾ (الأنعام 112،113). بالوحى الشيطانى المكتوب والمنسوخ والمدون يرضونه ويتمسكون به ويتخذونه دستوراً لسلوكهم يتملك عليهم قلوبهم وأفئدتهم.ونظير ذلك ما يقوله تعالى فى سورة الحج ﴿لّيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ فِتْنَةً لّلّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ﴾.

والمؤمن يحتكم إلى الله تعالى فى ذلك الوحى الشيطانى المدون فى ملايين النسخ ﴿أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الّذِيَ أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصّلاً﴾ (الأنعام 114).ونظيره ما يقوله تعالى فى سورة الحج ﴿وَلِيَعْلَمَ الّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ أَنّهُ الْحَقّ مِن رّبّكَ فَيُؤْمِنُواْ بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ﴾ فما جاء فى سورة الحج يؤكد ما جاء فى سورة الأنعام. من أن معنى النسخ هو الكتابة والتدوين. انظر الجدول المرفق فى الملاحق.

وهكذا فالقرآن مكتوب أو منسوخ، والروايات الضالة مكتوبة أى منسوخة، وكل إنسان يختار لنفسه ما يريد، ويوم القيامة آت بالحساب.

(3) ويقول تعالى ﴿هَـَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقّ إِنّ كُنّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ (الجاثية 29).

جاءت الآية فى معرض الحديث عن يوم القيامة ﴿وَيَوْمَ تَقُومُ السّاَعةُ يَوْمَئِذٍ يَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ. وَتَرَىَ كُلّ أُمّةٍ جَاثِيَةً كُلّ أمّةٍ تُدْعَىَ إِلَىَ كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ. هَـَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقّ إِنّ كُنّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ (الجاثية 27: 29).

ففى يوم الحساب كل أمة تكون جاثية، تنتظر دورها حين تدعى إلى كتاب أعمالها الذى يسجل أحداث عصرها. ويقال لهم أن كتاب أعمالهم ينطق عليهم بالحق إذا كانت نستنسخ ما كانت كل أمه تعمله. فقوله تعالى ﴿إِنّ كُنّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ أى تكتب أعمالهم نسخاً. وقد جاءت آيات عديدة تتحدث عن وظيفة الملائكة التى تسجل أو تنسخ أعمال البشر، يقول تعالى ﴿أَمْ يَحْسَبُونَ أَنّا لاَ نَسْمَعُ سِرّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَىَ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ﴾ (الزخرف 80). فالملائكة تكتب وتسجل- أو تنسخ كل أعمالهم.

يقول الله تعالى عن بعض المشركين ﴿أَفَرَأَيْتَ الّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لاُوتَيَنّ مَالاً وَوَلَداً. أَطّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتّخَذَ عِندَ الرّحْمَـَنِ عَهْداً. كَلاّ سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدّاً﴾ (مريم 77: 79). أى أن الملائكة ستنسخ أى تكتب قوله الآثم وسيؤاخذ به.

يقول تعالى عن المنافقين ﴿وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيّتَ طَآئِفَةٌ مّنْهُمْ غَيْرَ الّذِي تَقُولُ وَاللّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيّتُونَ﴾ (النساء 81). أى أن أعمالهم يسجلها الله مهما أخفوها.

إذن قوله تعالى ﴿إِنّ كُنّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ يعنى نكتب ونسجل وندون ونثبت. وليس بالطبع معناها أنا كنا نحذف أو نلغى ما كنتم تعملون.
4 ويقول تعالى ﴿وَلَماّ سَكَتَ عَن مّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الألْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لّلّذِينَ هُمْ لِرَبّهِمْ يَرْهَبُونَ﴾ (الأعراف 154).
فالآية تتحدث عن موسى حين رجع إلى قومه غضبان أسفا وقد وجدهم يعبدون العجل، فتملكه الغضب وألقى الألواح، ثم حين هدأ وسكت عنه الغضب أخذ الألواح وفى نسختها أى فى المدون والمسجل والمكتوب فى هذه الألواح.

وفى آية أخرى يقول تعالى عن نفس الألواح ﴿وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الألْوَاحِ مِن كُلّ شَيْءٍ مّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لّكُلّ شَيْءٍ﴾ (الأعراف 145). إذن فالنسخ هنا كما فى الآيات الأخرى معناه الكتابة والإثبات والتدوين وليس العكس.[/align]


View s.m.f.m's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 06-17-2006, 05:31   رقم المشاركة : 2
الكاتب

أبو فرحة

الصورة الرمزية أبو فرحة

عضو مميز


الملف الشخصي


أبو فرحة غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» الزميل صدى الفكر ... تفضل فى حوار محترم حول الصحابة !!!
» آية الغار و بيان فضل أبا بكر و تكذيب شبهات الشيعة
» تعرف على البهائية و ضلالها و إحترس منها ( للمصريين خاصة )
» إلا رسول الله ... فلاش جديد رائع
» الشيعة و طلب الرزق من علي و الإستغاثة بالحسين


 


افتراضي مشاركة: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
و به نستعين


بارك الله فى إخوانى من أهل السنة

الزميل s.m.f.m

علمنا أنك ممن يطلقون عليهم ( القرآنيون الجدد ) رغم تحفظى الشخصى على هذه التسمية لأنى أعتبرها غير دقيقة لأن الإسم الأنسب هو ( منكرى السنة ) و تتلخص عقيدتكم فى أنكم لا تؤمنون بسنة المصطفى صلى الله عليه و سلم و لا تأخذون أى حكم إلا من القرآن الكريم رغم أن القرآن الكريم نفسه ذكر لنا أن نأخذ بما يحكم به و يأمر به رسول الله صلى الله عليه و سلم

فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً
[النساء : 65]

وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
[آل عمران : 132]

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً
[النساء : 59]

فمرة يذكر ( َأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُول ) و مرة أخرى ( أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُول ) و هذا دليل على أن الأمر الذى يجب أن نطيعه لرسول الله صلى الله عليه و سلم لا يقتصر على الأوامر التى جاءت فى القرآن الكريم فقط بل له طاعة أخرى بوحى من الله عز و جل .

*****

إن الشبهات التى تطرحها علينا لا مجال لنقاشها قبل أن نصل لنقطة إتفاق و هى الخاصة بالعمل بسنة المصطفى صلى الله عليه و سلم و جميع الشبهات التى وضعتها و سوف تضعها يكون الرد عليها هو رد واحد و هو أننا لدينا الدليل من الأحاديث الصحيحة لرسول الله صلى الله عليه و سلم و التى تجد بها الإجابة بلا مجهود منا فى ذلك و لكن المشكلة فى أنكم لا تؤمنون بهذه السنة فإن ثبت أن الله عز و جل قد شرع لنا العمل بأقوال الرسول صلى الله عليه و سلم يثبت كلامنا نحن أهل السنة و إذا ثبت أن الله تعالى قد نهانا عن العمل بقوله ما لم يكن قرآنا فهذا يثبت كلامكم أنتم منكرى السنة ... و يكون محور النقاش هو هل نحن مأمورون بالعمل بسنة و أقوال النبى صلى الله عليه و سلم أم لا ؟؟؟

و مع ذلك نرد على بعض الملاحظات على قولك

أولا
كل هذه الشبهات تأتى لنا من شخص ليس بعالم فى اللغة العربية و لم تبين لنا من أين فهمت هذه المعانى اللغوية ؟؟؟ هل من علمك باللغة العربية و تمكنك منها أم من قول عالم آخر من علماء اللغة العربية ؟؟؟ فإن كان من علمك أنت باللغة العربية فلا أعتقد أنك أعلم بها من فحول العرب و المسلمين لكى تفهم ما عجز عنه هؤلاء .

ثانيا
معنى النسخ فى اللغة العربية كما جاء فى مختار الصحاح

[نسخ] ن س خ: نَسَخَتِ الشمس الظِّل و انْتَسَخَتْهُ أَزالته و نَسَخَتِ الريح آثار الدِيار غيَّرَتها و نَسَخَ الكِتاب و انْتَسَخَهُ و اسْتَنْسَخَهُ سواء والنُّسْخَةُ اسم المُنْتَسَخِ منه و نَسْخُ الآية بالآية إزالة مثل حُكمها وباب الكُّل قطع

و بذلك ترى أن النسخ يأتى بمعنى الكتابة و يأتى بمعنى المحو و التبديل و هذا يعرف من سياق المعنى و من أمور أخرى يعرفها أهل العلم ... كما أن هناك كلمات لها نفس الحروف و التشكيل و كل شيئ ثم يختلف المعنى و لا تستطيع أن تقول أنهما بنفس المعنى و إليك مثال

إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَن كَذَّبَ وََ توَلَّى
[طه : 48]
و فى هذا وعيد من الله على من تولى فى حين نجد آية أخرى تتحدث عن سيدنا موسى

فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ
[القصص : 24]

فهل يدخل سيدنا موسى فى وعيد الله بالعذاب لأنه تولى ؟؟؟ أم هناك معنى و تفسير آخر مختلف بين التولى المستوجب للعذاب و التولى الذى فعله سيدنا موسى ؟؟؟ بالطبع فإن هذا يختلف عن ذاك بسبب إختلاف المعنى ... فالأول يتولى عن شرع الله أى يبتعد عنه مغيرا وجهته أما تولى سيدنا موسى فهو مغيرا وجهته إلى الظل و بذلك إختلف المعنى و هذا ما حدث فى كلمة نسخ فالله لا ينسخ بمعنى الكتابة لأن ذلك يستوجب أن يكون غيره كتب و هو نسخ ما كتبه غيره و هذا محال على الله و لكن إن كانت بمعنى المحو فالله هو الذى يمحو بقدرته و رحمته ما كتبه من قبل أو يمحو ما يلقيه الشيطان و من هنا يأتى إختلاف المعنى حسب السياق الشرعى و الدينى و ليس كلمة جامدة لا تحتمل إلا معنى واحد .

و لتعلم أن من عبقرية اللغة العربية أن الكلمة قد تأتى بمعنى و قد تأتى بالمعنى المضاد فى نفس الوقت حسب السياق اللغوى و مثال على ذلك هو كلمة ( قد ) حيث تفيد الشك أحيانا و أحيانا أخرى تفيد اليقين

قد أنجح فى الإختبار الصعب ( قد هنا تفيد الشك أو الإحتمال )
قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ [قـ : 4] ( قد هنا تفيد التأكيد الغير قابل للشك )

و من هنا نستنتج أن كلمة نسخ لا يشترط أن تكون فقط بمعنى الكتابة و التثبيت بل معناها الأول و الأقرب هو المحو و الإزالة و الحذف كما بينت ذلك معاجم اللغة العربية المختلفة .

ثالثا
علم الناسخ و المنسوخ علم كبير و قد عمل به الكثير من العلماء و هو ثابت عند المسلمين على مر التاريخ و لم ينكره أحد من المعتبرين لثبوت أدلته و لا يمكن أن تكون أنت أكثر علما من كل هؤلاء و حتى لو فرضنا أنك أكثر علما فما هو الدليل على أن أقوالك و علمك و إستنتاجاتك صحيحة .

رابعا
أنت وقعت فى تناقض كبير ينهى النقاش من بدايته و هو أنك إدعيت أن النسخ معناه الكتابة و التثبيت و لكن لأنك تعلم أن هناك دليل آخر على خطأ كلامك هذا بادرت بذكر الدليل و علقت عليه قبل أن نواجهك به و هو الآية

وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ [النحل : 101]

فأنت تدعى أن الآية المقصود بها المعجزة ... فكيف تدعى ثبوتها و أن الله لم يبدلها فى آية ثم تدافع و تثبت أن الله بدلها فى آية أخرى ؟؟؟

خامسا
النسخ بمعنى الكتابة لا يكون إلا لشيئ له وجود و أصل و يتم عمل نسخة له

*********

بالنسبة للآية الأولى

مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [البقرة : 106]

أنت إدعيت أن المقصود من كلمة آية أى المعجزة و إستشهدت بآيات من سور ( إسراء و الرعد و الأنعام و الأنبياء و يونس و الحجر و العنكبوت و هود و غيرها ) من أجل أن تثبت مطالب المشركين من رسول الله صلى الله عليه و سلم ... و لا نعرف من أين أتيت بأن كل هذه الآيات التى إستشهدت بها نزلت فعلا قبل نزول الآية التى تتكلم عن النسخ ؟؟؟ فهل عندك دليل على ذلك من القرآن ؟؟؟ إن لم يكن عندك دليل من القرآن فأنت فى نظرنا مجرد جامع لمجموعة آيات بلا علم و لا دليل لتثبت شيئا تعتقده على سبيل الفرض و الإحتمال فقط لا غير و هذا ليس بأسلوب علمى .

و بذلك فأنت مطالب بالتالى
أن تثبت أن كل هذه الآيات التى إستشهدت بها نزلت قبل آية النسخ ( البقرة 106 ) و إلا تكون متجرأ على الله بلا دليل .


نقطة أخرى
مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [البقرة : 106]
هل تعلم أن ( ما ) أداة شرط و أن ( نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ) هو جواب الشرط بمعنى ( أننا إذا نسخنا أى محونا آية أو تركناها بلا تثبيت نأتى بآية أخرى خير منها فى الحكم أو مثلها )
فإذا كان كلامك صحيح عن الكتابة أو التثبيت فهل يستقيم المعنى ؟؟؟ كأن يكون المعنى ( أننا إذا كتبنا و ثبتنا آية فإننا نأت بخير منها أو مثلها ) فما الحاجة هنا لأداة الشرط و جوابها طالما هى جملة إخبارية عادية ؟؟؟


و بالنسبة لقولك
وَإِذَا بَدّلْنَآ آيَةً مّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزّلُ قَالُوَاْ إِنّمَآ أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ (النحل 101) و أنك تقول أنه تعالى أبدلهم بالآيات الحسية آية عقلية هى القرآن و هذا تفسير خاطئ و شاذ لأن كلمة أبدل أى ( إحلال شيئ مكان شيئ ) و هى تنطبق على الآيات القرآنية و ليست المعجزات لأن هناك ما يثبت سقوط كلامك جملة و تفصيلا بالتالى

لابد لهم من أن يكونوا قد إطلعوا على الآية الأولى ( التى بدلت ) و على الآية الثانية أيضا و الدليل تعليقهم و قولهم ( قَالُوَاْ إِنّمَآ أَنتَ مُفْتَرٍ ) فما هى الآية الأولى التى جاءتهم و التى تم إبدالها ؟؟؟


************

بالنسبة للآية الثانية

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [الحج : 52]

إدعائاتك على الآية

1 - إلقاء الشيطان متمثل فى أحاديث مغلوطة عن الله و عن الرسول و هى المدونة فى كتب الحديث عندنا
فمن أخبرك أن إلقاء الشيطان مدون فى كتب أصلا ؟؟؟ أليس الوسواس من أسلحة الشيطان ؟؟؟

2 - ذكرت أن الله يكتب ما يلقيه الشيطان
فهل من المعقول أن يلقى الشيطان كفريات و ضلالات ثم يكتبها له الله و يثبتها ؟؟؟ هل يليق ذلك بجلاله تعالى ؟؟؟ فإن قلت أن الله يسمح بها فقط نقول لك من أين أتيت بهذا الإستنتاج ؟؟؟ الآية تقول ( فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ) أى الله هو الفاعل ... نحن نقول أن الله ينسخ ( أى يمحو ) ما يلقيه الشيطان على رسله حتى لا يبلغوا العباد إلا الحق و الوحى فقط ... و أنت تدعى أن الشيطان يلقى ضلالات على رسله و الله يكتبها و يثبتها له ... فتدبر و أحكم هل النسخ هو المحو و التبديل أم الكتابة و التثبيت ؟؟؟

*************

بالنسبة للآية الثالثة

هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [الجاثية : 29]

أنت قلت أن معنى كلمة ( نسْتَنسِخُ ) هنا بمعنى نكتب و هذا فعلا معنى صحيح و هو ما يؤيد كلامنا السابق إذ لو كان معنى النسخ هو الكتابة كما تدعى أنت لقال الله فى الآية ( إنا كنا ننسخ ) و لكنك تلاحظ و يلاحظ الجميع أن الله لم يقل هنا ننسخ لأنها بمعنى نمحو بل جاء بكلمة ( نسْتَنسِخُ ) فإن كانت ننسخ بمعنى نكتب فلماذا لم يذكرها الله هنا بمعنى الكتابة ؟؟؟


*************

بالنسبة للآية الرابعة

وَلَمَّا سَكَتَ عَن مُّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ [الأعراف : 154]

و تلاحظ أن الله لم يقول ( أخذ الألواح التى نسخناها له ) لأن النسخ بمعنى الكتابة لا يليق بالله تعالى و لكن عندما أراد أن يقول أن فيها ما كتبه الله له قال ( وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الألْوَاحِ ) و لم يقل و نسخنا له فى الألواح ... أما عن قوله و فى نسختها أى من اللوح المحفوظ الذى به كل شيئ و منها التوراة و الإنجيل و القرآن و كل شيئ .

********************
********************
********************

سؤال أعيده عليك و لن أستمر معك فى النقاش حتى تجيب عليه و أعلم أنك بإمتناعك عن الرد تكون عالما بما سوف آتيك به من دحض لكل أقوالك

السؤال هو

كم عدد ركعات كل صلاة تؤديها ؟؟؟ و كيف تؤدى صلاتك و ماذا تقرأ فيها ؟؟؟


هدانا الله جميعا لما يحب و يرضى
[/align]


التوقيع :
من تعديل أبو فرحة يوم 06-17-2006 في 05:43.
View أبو فرحة's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 06-17-2006, 06:39   رقم المشاركة : 3
الكاتب

عدو الكافرين


الملف الشخصي


عدو الكافرين غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» نص إستجواب وزير الثقافة المصرى لتصريحاته المعادية للحجاب
» شاهدوا حقيقة السيستانى بقلم أحد الشيعة
» التحذير من كذبة أبريل
» شاهدوا فضائح السيد الخوئى
» هل من محاور شيعى يضع لنا أقوى الحجج على صحة مذهبه


 


افتراضي مشاركة: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و على آل محمد


الله يبارك فى أخونا أبو فرحة و فى بقية الأخوة السنة الكرام

بعد أن رد الأخ أبو فرحة على هذا الزميل ( و قد أتعب نفسه بلا داع ) إسمحوا لى أن أعلن لكم أن هذا الزميل مجرد ناسخ لما يقوله فقط و أستطيع أن أتوقع ما الذى يكتبه بعد ذلك بإذن الله تعالى .

فهو

مجرد

ناسخ

بلا

وعى


و الدليل هو قوله ( انظر الجدول المرفق فى الملاحق. ) رغم عدم وجود ملحق فى المنتديات أصلا كما أنه لم يرفق أى جداول ... و هذا كشف لنا أنه ناسخ حتى دون أن يقرأ ما ينسخه .

هل تستطيع أن تنكر ذلك أيها الزميل ؟؟؟
و الدليل أيضا أنه لن يستطيع الرد على ما كتب له لأن من ينسخ عنهم لم يكتبوا الرد



كنا نتمنى أن نرى حوارا معتمدا على النقاش الهادف و لكن الزميل سيتوقف عند هذا الحد و ستعرفون ما أقول قريبا


و الحمد لله على نعمتى الإيمان و العقل


التوقيع :
View عدو الكافرين's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 06-17-2006, 10:23   رقم المشاركة : 4
الكاتب

s.m.f.m


الملف الشخصي


s.m.f.m غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات
» الصلوات اليوميه في القران ثلاث فقط


 


افتراضي مشاركة: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

[align=center] السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

احي ابو فرحه

اشكرك على المداخله؛

اما بخصوص السؤال الاخير فقد جاوبت عليه في منتدى فيصل نور...انتهى

اما بخصوص ان النسخ معناه الالغاء

فكيف يستقيم المعنى لهذه الايه

قال تعالى (﴿هَـَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقّ إِنّ كُنّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ (الجاثية 29).
هل نفهم على حسب قولك ان الله (يلغي ) بدلا من يكتب في هذه الايه؟

اي تكون الايه ---ان كنا نلغي ماكنتم تعملون)
******************** *****************
يقوله تعالى فى سورة الحج ﴿لّيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشّيْطَانُ فِتْنَةً لّلّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ﴾ فاذا الغى الله مايلقي الشيطان فكيف يجعله فتنه ؟
******************** *******************
يقول تعالى: ﴿مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنّ اللّهَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ (البقرة 106).

يا اخي الايه التي ينسخها الله ؛ليست ايه قرانيه لان الله بكل بساطه لايامرنا ثم يتردد

سبحانه وتعالى وهذا ما تريدينني ان اصدق به.


ولكن الايه التي ينسخها الله مره اخرى هي المعجزه والمعجزه ايه

فمثلا من معجزات موسى العصاء التي انقلبت ثعبان

فلو اراد الله ان ينسخها مره اخرى فان الله على كل شئ قدير

وان لم يشاء الله ان ينسخها مره اخرى وينسيها كما انساها فانه ياْتي بخير منها

وقد جاء بخير منها فعلا وهو القران (المعجزه) وكل ايه من القران معجزه
******************** **************

قال تعالى(﴿وَلَماّ سَكَتَ عَن مّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الألْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لّلّذِينَ هُمْ لِرَبّهِمْ يَرْهَبُونَ﴾ (الأعراف 154

ماذا تفهم من (نسختها) هل هي الغاءها هل في الغاءها هدى ورحمه(عجيب امركم)
******************** ******************** ******************** ***************
قال تعالى عن كتابه(بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ (1)

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@ @@@@@@@@@@@@

اما بخصوص زميلنا(عدو الكافرين) فقد شهد شاهد من اهلها....انظرماذا كتب(ونسخ) بيده!!

و الدليل هو قوله ( انظر الجدول المرفق فى الملاحق. ) رغم عدم وجود ملحق فى المنتديات أصلا كما أنه لم يرفق أى جداول ... و هذا كشف لنا أنه ناسخ حتى دون أن يقرأ ما ينسخه .

هل تستطيع أن تنكر ذلك أيها الزميل ؟؟؟
و الدليل أيضا أنه لن يستطيع الرد على ما كتب له لأن من ينسخ عنهم لم يكتبوا الرد

(فماذا يقصد الذكي هل انا نسخت يعني كتبت وثبت)او انني (الغيت)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟

نعلم انهم لايستقيم لهم طريق

وهذا الاعمى يريد ان يريك الطريق فسقط!

ونقول له لست عدو الكافرين ولكنك عدو نفسك بجهلك

فما نقول الا الله المستعان..حتى في مداخلته يفتري بانه يعلم الغيب

فلم ارى فيك يااخي من نعم الايمان شئ ولا من نعم العقل شئ

فارجو ان يكون نقاشي مع الاخ ابو فرحه حتى ننتهي ؛وانت استمع

واستفد مثل غيرك ؛ودع عنك التطفل والاسلوب الدنئ في المحاوره

هدانا الله واياكم الى صراطه المستقيم


[/align]


View s.m.f.m's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 06-18-2006, 17:40   رقم المشاركة : 5
الكاتب

s.m.f.m


الملف الشخصي


s.m.f.m غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات
» الصلوات اليوميه في القران ثلاث فقط


 


افتراضي مشاركة: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

.



[align=center]السؤال:-
هل الوسواس للشخص الواحد يبقى فتنه لجميع الذين في قلوبهم مرض؟
[/align]


View s.m.f.m's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 06-19-2006, 00:55   رقم المشاركة : 6
الكاتب

عدو الكافرين


الملف الشخصي


عدو الكافرين غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» نص إستجواب وزير الثقافة المصرى لتصريحاته المعادية للحجاب
» شاهدوا حقيقة السيستانى بقلم أحد الشيعة
» التحذير من كذبة أبريل
» هل من محاور شيعى يضع لنا أقوى الحجج على صحة مذهبه
» شاهدوا فضائح السيد الخوئى


 


افتراضي مشاركة: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و على آل محمد


الزميل s.m.f.m
( ماكينة النسخ )

كما قلت و توقعت
فإن من يستخدم النسخ و اللصق لن يستطيع الرد و الدليل أنه لم يرد على أى نقطة من نقاط الرد
بل أعاد ما كتبه سابقا بصيغة أخرى فقط ... و لذلك سأرد على ما يتعلق بموضوع نسخه
الأعمى و سوف أتجاهل بذاءة لسانه فى هذا الرد

الزميل s.m.f.m ( ماكينة النسخ ) كتب

اقتباس
[align=center]اما بخصوص زميلنا(عدو الكافرين) فقد شهد شاهد من اهلها....انظرماذا كتب(ونسخ) بيده!!

و الدليل هو قوله ( انظر الجدول المرفق فى الملاحق. ) رغم عدم وجود ملحق فى المنتديات أصلا كما أنه لم يرفق أى جداول ... و هذا كشف لنا أنه ناسخ حتى دون أن يقرأ ما ينسخه .

هل تستطيع أن تنكر ذلك أيها الزميل ؟؟؟
و الدليل أيضا أنه لن يستطيع الرد على ما كتب له لأن من ينسخ عنهم لم يكتبوا الرد

(فماذا يقصد الذكي هل انا نسخت يعني كتبت وثبت)او انني (الغيت)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟[/align]

لا أبو فرحة و لا غيره إدعى أن النسخ لا يعنى الكتابة
بل قال لك أن المعنى بجانب معنى الكتابة أنه بمعنى المحو و الإزالة فراجع قوله لك لتعرف
أنه لم ينكر أن معنى النسخ قد يكون الكتابة و التثبيت و لكنه أثبت لك أن المعنى أيضا قد يكون
المحو و التبديل و هو المقصود فى نسخ الآيات أى محوها فراجع ما قاله أخى أبو فرحة

اقتباس
[align=center]و بذلك ترى أن النسخ يأتى بمعنى الكتابة و يأتى بمعنى المحو و التبديل و هذا يعرف من سياق المعنى و من أمور أخرى يعرفها أهل العلم[/align]

اقتباس
[align=center]و لتعلم أن من عبقرية اللغة العربية أن الكلمة قد تأتى بمعنى و قد تأتى بالمعنى المضاد فى نفس الوقت حسب السياق اللغوى[/align]

اقتباس
[align=center]و من هنا نستنتج أن كلمة نسخ لا يشترط أن تكون فقط بمعنى الكتابة و التثبيت بل معناها الأول و الأقرب هو المحو و الإزالة و الحذف كما بينت ذلك معاجم اللغة العربية المختلفة .[/align]

و بذلك يثبت لك أن قول أخونا أبو فرحة هو الإقرار بأن من إحدى معانى النسخ هى الكتابة فعلا
و لكن أخبرك و أثبت لك أن نسخ الآيات فى القرآن لم يأأخذ معنى الكتابة و التثبيت و لكن أخذ
معنى المحو و التبديل ... و لكن من سمات النساخون أن لا يقرأوا الردود التى تأتيهم ليفهموا
معناها لأنهم تعودوا على الإستسهال و النسخ و يجدوا أن القراءة و التفكير من أجل الرد يأخذ
منهم مجهود لم يتعودوا عليه .

و بذلك فإن قولى لك بأنك ناسخ هى فعلا بمعنى كتبت عن مقال أصلى فلا مشكلة فى ذلك .


***

و حتى الآن لم تحل لنا مشكلة قولك عن الجدول المرفق
الذى كشف لنا نسخك الأعمى لدرجة أنك لم تراجع ما تنسخه لنا لتحذف ما قلته
عن الجدول المرفق


أين الجدول المرفق فى الملاحق

الذى ذكرته لنا فى مشاركتك الأولى

إن لم تكن ناسخا و أنت مغمض العينين ؟؟؟


***

أنا أقسم بالله أنك ناسخ للمواضيع التى وضعتها فى هذا المنتدى فهل تقسم أنت بعكس ذلك ؟

المواضيع التى نسختها لنا هى

1 - شبهة أن الصلوات ثلاث فقط
2 - شبهة أن النسخ فى القرآن معناه الكتابة و التثبيت
3 - ردك فى موضوع المتعة و الذى وضعته على شكل سؤال و جواب


و لا زلت أقسم أنك نسختها فهل تستطيع أنت أن تقسم بأنك لست ناسخا لها ؟


و الحمد لله على نعمتى الإيمان و العقل
[/align]


التوقيع :
من تعديل عدو الكافرين يوم 06-19-2006 في 00:57.
View عدو الكافرين's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 06-19-2006, 08:17   رقم المشاركة : 7
الكاتب

s.m.f.m


الملف الشخصي


s.m.f.m غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» الصلوات اليوميه في القران ثلاث فقط
» معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات


 


افتراضي مشاركة: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

[align=center] بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اذا كان الله يثبت وانتم تلغون؟؟

هل تورد لنا آيه (ملغيه) في القران؟

هل تورد حديث من مجلداتكم باْن الرسول عليه السلام عمل بذلك؟

على فكره يا عدو نفسه قبل الكافرين (الكلام ليس موجه لك ولست بلسان احد)

فقط اجلس في آخر الفصل كمستمع..

[/align]


View s.m.f.m's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 06-19-2006, 21:21   رقم المشاركة : 8
الكاتب

عدو الكافرين


الملف الشخصي


عدو الكافرين غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» هل من محاور شيعى يضع لنا أقوى الحجج على صحة مذهبه
» شاهدوا حقيقة السيستانى بقلم أحد الشيعة
» نص إستجواب وزير الثقافة المصرى لتصريحاته المعادية للحجاب
» التحذير من كذبة أبريل
» شاهدوا فضائح السيد الخوئى


 


افتراضي مشاركة: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و على آل محمد

و هكذا بعد أن ظهر جهل ماكينة النسخ و ثبت له بأنه لا إنكار لنا بأن من إحدى معان النسخ هى الكتابة وجدناه يمتنع عن الرد و خاسئا كعادة الملحدين الذين قيل عن أحدهم ( فبهت الذى كفر )


و إليكم رابط المقال الذى كتبه الكاتب العلمانى أحمد صبحى منصور
http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=33639
و الذى نسخه لنا ماكينة النسخ s.m.f.m


و لا زلنا قفى إنتظار توضيح التالى من ماكينة النسخ

اقتباس
[align=center]و حتى الآن لم تحل لنا مشكلة قولك عن الجدول المرفق
الذى كشف لنا نسخك الأعمى لدرجة أنك لم تراجع ما تنسخه لنا لتحذف ما قلته
عن الجدول المرفق


أين الجدول المرفق فى الملاحق

الذى ذكرته لنا فى مشاركتك الأولى

إن لم تكن ناسخا و أنت مغمض العينين ؟؟؟


***

أنا أقسم بالله أنك ناسخ للمواضيع التى وضعتها فى هذا المنتدى فهل تقسم أنت بعكس ذلك ؟

المواضيع التى نسختها لنا هى

1 - شبهة أن الصلوات ثلاث فقط
2 - شبهة أن النسخ فى القرآن معناه الكتابة و التثبيت
3 - ردك فى موضوع المتعة و الذى وضعته على شكل سؤال و جواب


و لا زلت أقسم أنك نسختها فهل تستطيع أنت أن تقسم بأنك لست ناسخا لها ؟
[/align]



[align=center]و إليكم فضيحة ماكينة النسخ المسماة s.m.f.m[/align]

[web]http://www.fnoor.com/hewar/viewtopic.php?p=2061 8#20618[/web][/align]


التوقيع :
من تعديل عدو الكافرين يوم 06-19-2006 في 21:23.
View عدو الكافرين's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 06-20-2006, 12:22   رقم المشاركة : 9
الكاتب

s.m.f.m


الملف الشخصي


s.m.f.m غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» الصلوات اليوميه في القران ثلاث فقط
» معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات


 


افتراضي مشاركة: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

[align=center] بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عنوان موضوعي هو النسخ معناه في القران

الكتابه والاثبات

وانت تتهمني بما انا اقول بأنني انسخ من موقع ثاني اي(اكتب واثبت وادون)

فلماذا تكذب على الله بأنه يلغي؟

جاوب يآفقيه نفسه!!

هل الكذب والافتراء على الله سهل

نصيحتي للمره الاخيره ان تجلس في آخر الفصل كمستمع

ولست المحاور هناك رجال غيرك يكفونك هذه الامور

المحاوره ليست على مستوى شرواك

الموقع الذي انت ذكرت هذا موقعي والله يحيي الجميع هناك واتشرف وبكل سرور

وكل اريحيه وقصدنا اننا نلتقي لنرتقي

والله من وراء القصد

[/align]


View s.m.f.m's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 06-21-2006, 18:08   رقم المشاركة : 10
الكاتب

أبو فرحة

الصورة الرمزية أبو فرحة

عضو مميز


الملف الشخصي


أبو فرحة غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» موسوعة الفتاوى الالكترونية للشيخ عطية صقر رحمه الله
» بإختصار ... نسأل الصوفية ... هل هذا من الإسلام ؟؟؟
» الشيعة و طلب الرزق من علي و الإستغاثة بالحسين
» حلم قناه فضائية تدافع عن النبي صلى الله عليه وسلم
» بيان بخصوص حجب موقع فيصل نور في الإمارات و إيران


 


افتراضي مشاركة: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

.
بسم الله الرحمن الرحيم
و به نستعين


بارك الله فى إخوانى من أهل السنة

الزميل s.m.f.m

لا حول و لا قوة إلا بالله العلى العظيم

هل نفهم من ذلك أنك أنت صاحب هذه المقالات فعلا ؟؟؟
بمعنى هل أنت فعلا الأستاذ أحمد صبحى منصور ؟؟؟
و هل أنت من يكتب بإسم ( bannor ) و تكتب بإسم ( مسلم حنيف ) ؟؟؟


فإن كنت صاحب الموقع فقط و لست أنت صاحب المقالات فإننا نسألك
هل يجوز لك أن تنسخ من موقعك ما تشاء و تنسبه لنفسك ؟؟؟

أما إن كنت أنت فعلا الأستاذ أحمد صبحى منصور و بانور و مسلم حنيف فإنى أسألك
لماذا لا ترد على الزملاء المناقشون بل ردك يكون عبارة عن نسخ مقالة كاملة دون رد عليهم
كما أن موضوعك فى منتدى فيصل نور بدأ عن إنكار صلاة الجمعة و فى كل رد لك تكتب شيئا مختلفا كأن تكتب عن ( الركوع ليس معناه الإنحناء _ بين الحديث و السنة ) و غيرها من المواضيع التى تأتى بها بلا علاقة لها بالموضوع و تهمل ردود الأخوة السنة .



الزميل الفاضل
من الواضح أنك دخلت لتضع لنا للأسف مواضيع منسوخة فعلا دون جدية فى النقاش و عليك الآن أن تثبت عكس ذلك بإحدى طريقتين

الأولى
إن كنت فعلا صاحب موقع الحوار المتمدن كما تدعى ( و أنا أشك فى ذلك كثيرا ) فلتسمح لى بالرد على المواضيع المنشورة هناك و تتعهد بنشرها فى الموقع من باب فتح المجال فعلا لحوار متمدن يسمح بنشر الرأى المعاكس ... و سوف أكتب مقالات كسلسلة بعنوان ( الرد على إدعاءات الأستاذ أحمد صبحى منصور ) فهل تتعهد الآن أمام الجميع بأن تنشرها إن كان هو موقعك فعلا ؟؟؟

الثانية
أن نتجاوز عن نسخك و لصقك السابق و نبدأ حوارا جديدا لتعرض ما لديك و ترد على ما نضعه لك و يكون الحوار بالدليل الصحيح لعل الله أن يهدنا للحق و إلى صراطه المستقيم .



لم أنكر أن النسخ قد يكون معناه الكتابة من أصل و أراك تتمسك بالنقطة التى قالها أخى ( عدو الكافرين ) من أنك نسخت كلامك ... فالجميع متفق على أن إحدى معان النسخ هى الكتابة و لكن لها معان أخرى منها المحو و التبديل ... و هناك العديد فى كلمات اللغة العربية تحمل عدة معان و أمثلة ذلك

تلى بمعنى قرأ
تلى بمعنى جاء بعد

فرضا بمعنى شيئا مفروضا فى الدين
فرضا بمعنى مجازا

بحر بمعنى متسع من الماء
بحر بمعنى بحر الشعر

قضى بمعنى حكم
قضى بمعنى إنتهى

و هذه أمثلة فقط من الذاكرة و لو أردت أن آتين بمئات الكلمات الأخرى فلن يكون صعبا على لغتنا العربية ... فأنت تتمسك بمعنى واحد و تترك بقية المعان الأخرى و تنكرها .

و لن أتكلم فى صالح أخى ( عدو الكافرين ) فهو الأجدر بذلك



ملحوظة
أنا أرد على كل نقطة من كلامك و أثبت لك خطأ ما تكتب و لكنك تتجاهل ما أكتب و تأتى بكلام جديد فأرجو أن ترد على ما أثبته لك أو تعترف بصحته لننتقل لغيره حتى نعرف ما الذى توصلنا له فى هذا النقاش ... خاصة و أنى أرد عليك فى نقطة و تعود و تسأل فيها مرة أخرى مثل قولك على ( نستنسخ ) رغم أنى رددت عليك و أثبت أنها غير ما تعتقد لأن الله لم يقل عنها ( ننسخ ما تكتبون ) فأرجو أن ترد على ما نكتبه لك ليستفيد الجميع .


هدانا الله جميعا لما يحب و يرضى
.



التوقيع :
View أبو فرحة's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 03-26-2010, 01:36   رقم المشاركة : 12
الكاتب

so9or

صقر غامد

الصورة الرمزية so9or

عضو مميز


الملف الشخصي


so9or غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» رافضي مذهبك مذهب الشيطان ومن كتبكم
» من سيحاسب الخلق؟؟؟ هل هو الله؟؟؟ الشيعة الروافض
» تعدد الزوجات في كتب النصارى
» الأدلة العقلية التي ذكرها الله في الإيمان بالله واليوم الآخر
» كل ما تريد عن الغناء والأناشيد


 


افتراضي رد: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

كلام جميل اخي واصل بارك الله فيك


التوقيع :
اللهم يالهي يامجيب الدعاء ومحي الاموووات ومنشيء السحاب
وهادم الاصنام وهازم الاحزاب ان كان لي دعوه مستجابه
فلا تخرجني يالله من هذي الدنيا الا وانت راضي عني تمام الرضا
يااكرم الاكرمين
السبت 28 أغسطس 2010, 2:13 ص تاريخا جديد مع ربي
سبحانه الكريم المتعال الغني الحليم الغفور اعدك ياربي بتوبه
خالصه لوجهك الكريم
صقر غامد
View so9or's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 05-27-2010, 14:42   رقم المشاركة : 13
الكاتب

الهاوي


الملف الشخصي


الهاوي غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» للطوائف الإمامية : بعد نزول آيات الإمامة ماذا فعل الصحابة ؟
» الكذب و الخرافات في الحسينيات !؟!؟ كالعادة !!!
» الوحي و الوصي و اليهود
» الرد على من زعم أن صيام عاشوراء أكذوبة كبرى
» إسم فاطمة رضي الله عنها عند الإثنى عشرية يساوي = ( الحزن )


 


افتراضي رد: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات


===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته








تأويل الآيات لا يتأتى و لا يصح

فقريش لم تعلم بالآيات التي كانت عند أهل الكتاب حتى يقول لهم الله سبحانه و تعالى بأنه سيأتي بمثلها أو أفضل منها

فالعرب كانوا أميين و لا يعلمون التورارة و الإنجيل إلا القليل

عموما - سأفتح موضوعا جديدا عن قريب بشأن إثبات النسخ من القرآن



/////////////////////////////////////////////////


View الهاوي's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 08-19-2011, 08:21   رقم المشاركة : 14
الكاتب

شلابي


الملف الشخصي


شلابي غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» القول المُختصر في المسيح الكذاب الإشر


 


افتراضي رد: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

الدعاية لليماني الدجال ( وكل الرافضة دجالين )
ضعها في مواقع الرافضة

متابعة إشرافية


View شلابي's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 08-20-2011, 04:56   رقم المشاركة : 15
الكاتب

شلابي


الملف الشخصي


شلابي غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» القول المُختصر في المسيح الكذاب الإشر


 


افتراضي رد: معنى النسخ فى القرآن: الكتابة والإثبات

بسم الله الرحمان الرحيم
لما حرمتم علينا حتي حق الكلام و و الله ما ازلتم الا كلام الله الدي اصابكم الحق منه و لكن تمسكتم بما هو اهون منه من لهو الحديث بظنكم و و الله لو كنتم حقا عادلين لتركتم الموضوع للعامة و ليحكم اولوا الالباب عقولهم اي الردود حق من كتاب الله و اي حديث أصدق من كتاب الله تريدون و اني اري ان الموضوع ازعجكم و لا أدري لما الا أنه رد من كلام الله و فيه خير كبير أين الاشكال بالله عليكم
أتمنعون رجل حق الكلام رودوا عليه بسلطان علم ان استطعتم لا بازالة مواضيعه لن يغنيكم دالك من الحق شيئ بل أظعتم خير كثير و فاتكم أمر عظيم و لسوف تندمون علي ما فرطتم في جنب دالكم الرجل الدي ما نطق الا بالحق فشكوانا الا لله رب العالمين جميعا فهو خير الحاكمين
قال الله تعالي
َفهَلْ يَنتَظِرُونَ إِلاَّ مِثْلَ أَيَّامِ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِهِمْ قُلْ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ [يونس : 102]
يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [التوبة : 32]
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ [الأنعام : 21]
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً [الكهف : 57]
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ [السجدة : 22]




الفاضل شلابي
ابحث عن منتدى آخر لتنشر فيه دينك فإن هذا المنتدى غير مناسب لك
وقبل ذلك أنصحك بأخذ دروس تقوية في اللغة العربية
لعلك تعرف الفرق بين الضاد والظاء
والدال والذال
و هلم جرا ...

تم إيقاف عضويتك لإصرارك على مخالفة قوانين المنتدى وتحدي قرار الإشراف



مشرف5


من تعديل مشرف5 يوم 08-20-2011 في 14:08.
View شلابي's Photo Album رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

إعلانات

 
     
 
من هم الإباضية
سلفية آل البيت
الكتيبات الإسلامية
ابحث عن محفظ قرآن
موسوعات إسلامية
الأكاديمية الإسلامية
العشر الأخير
الأفكار الدعوية


بحث عن:

 
عودة و دعوة
تاريخ فلسطين
شبكة بلدى
الخرافة
جمعية الآل و الأصحاب
مبرة الآل و الأصحاب
متون التجويد
المتون العلمية
التسجيل تفعيل العضوية طلب كود التفعيل إسترجاع كلمة المرور أسماء المشرفين
مواضيع الإدارة قرارات إدارة المنتدى شكوى أو إقتراح هام لكل الأعضاء كيف تساهم معنا
 
     

الساعة الآن 23:46.


بدعم و تطوير من : البيان هوست
Powered by vBulletin V3.8.2. Copyright ©2000 - 2017

 

 

 

الرئيسية | التسجيل | تفعيل العضوية | طلب كود التفعيل | استرجاع كلمة المرور | البحث | لوحة التحكم