إعلانات

 


العودة   منتدي حوارنا الإسلامى > ~*¤ô§ô¤*~ حـــوارنــــــا للــــرد عـــلى المـــخــالــفـــــيـــــن ~*¤ô§ô¤*~ > حـــــوارنــــا للــرد عـلـى الـمـذاهـب الأخــــــرى

حـــــوارنــــا للــرد عـلـى الـمـذاهـب الأخــــــرى المخالفون الذين ليس لهم قسم خاص بهم (جديد)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-02-2007, 10:58   رقم المشاركة : 1
الكاتب

أبو نادر


الملف الشخصي


أبو نادر غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» حقائق علمية ( اكتشفها الإسلام من قبل )
» الحجاب لماذا ؟ كتاب الكتروني رائع
» ظهور الكاسيات العاريات؟؟؟ مهم جدا جدا جدا
» تأثير الصوم على أجزاء الجسم بالصور.....
» عمّار بن ياسر (رضي الله عنه ) - رجل من الجنة..!!


 


ico014 البهــائية والبهـــائيـــون!!!! !!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

البهــائية والبهـــائيـــون.... ...." حفظنــا اللــه جميعا من كل بدعــة

ما معنى البهائيه؟

في الفترة الأخيرة انتشرت بصورة كبيرة في وسائل الإعلام كلمة البهائية مرتبطة
بالحريات الشخصية وحرية الأديان، بعد أن قدّمت إحدى العائلات التي تنتمي
إلى البهائية دعوى تطالب بإثبات ديانتها في خانة الديانة بالبطاقة وكسبت
العائلة الدعوى لتثور الدنيا حول مشروعية الدعوى وتهدأ بعدها الأمور وتقرر
وزارة الداخلية استئناف الدعوى أمام المحاكم ليُفتح ملف البهائية من جديد
مما دفعنا لأن نبحث عن "ماهي البهائية".



دين مخترع..

وما أن ثار الجدل بإعلان البهائيين عن مطالبهم حتى انطلق الحديث عن الديانة
البهائية وجاءت أغلب الكتابات مهاجمة لهذا الدين واعتمدت في مجملها على
أنه دين تم اختراعه، حيث أسسه الميرزا "حسين علي نوري" الملقب بـ"البهاء"
الذي ولد في إحدى المدن الإيرانية والتقى هناك بشخص يدعى "الباب" كان
مُدعيا للنبوة وأصبح "البهاء" من أتباعه إلى أن مات.
ثم ادّعى "البهاء" النبوة وتجاوزها إلى ادعاء الألوهية قائلا إنه القيوم الذي
سيبقى ويخلد وإنه روح الله!! وإنه هو من بعث الأنبياء والرسل، وأوحى
بالأديان وزعم أن "الباب" لم يكن إلا نبيا مهمته التبشير بظهوره.
ويُؤرخ لانتشار البهائية بقوة ويُربط بينها وبين اليهودية بعام 1285هـ الموافق
1868م عندما نُفي "البهاء" مع بعض أتباعه إلى مدينة عكا حيث لقي هناك
حفاوة بالغة من اليهود الذين أحاطوه بالرعاية مما أعطى لهذه المدينة قدسية
خاصة عند البهائيين وقرر "البهاء" أن يكون حجهم إليها
فساد العقيدة
ويورد الجميع الأدلة على فساد عقيدة البهائيين على أساس أنها خليط من
الأديان السماوية وغير السماوية كما أن البهائيين يقرّون بصحة الديانات
الوضعية التي وضعها أمثال "بوذا"، و"كونفوشيوس" و"براهما" و"زرادشت"
, كما أنها قائمة على الإيمان بحلول الله في بعض خلقه وأن الله قد حل في
"الباب" و"البهاء".
إلى جانب إنكارهم معجزات الأنبياء وحقيقة الملائكة والجن والجنة والنار
ويحرّمون الحجاب على المرأة ويدعون إلى شيوعية الأموال, ويؤمنون
بتناسخ الكائنات وأن الثواب والعقاب يقع على الأرواح فقط.
ويقول البهائيون إن دين "الباب" ناسخ لشريعة "محمد" (صلى الله عليه وسلم )
وينكرون أن الرسول الكريم خاتم النبيين مُدّعين استمرار الوحي بعده،
ولا يجيزون الصلاة جماعة إلا عند الصلاة على الميت,كما يُحرم البهائيون
الجهاد وحمل السلاح وإشهاره، وممنوع عليهم الاشتغال بالسياسة, والحج
عندهم ليس إلى مكة وإنما إلى حيث دفن "البهاء" في عكا.
كما أنهم يقدّسون الرقم "19" لذلك تجد أن عدد الشهور عندهم
19 وعدد الأيام في كل شهر 19 ويصومون شهرا، والصيام عندهم
بالامتناع عن الطعام من الشروق إلى الغروب, ويصلون في اليوم
3 صلوات والوضوء عبارة عن غسل اليدين والوجه بالماء.
وحدانية الله

وعلى الجانب الآخر تجد المدافعين عن البهائية يقولون إن البهائيين يعتقدون
في أدبياتهم بوحدانية الله ووحدة أصل الأديان ووحدة الجنس البشري كما
يحترمون الأديان جميعها ويؤكدون سماوية هذه الرسالات.
ويرون أن حل مشاكل العالم الاقتصادية أو التعليمية أو الاجتماعية يجب
أن ينبعث من قاعدة روحانية قوية، وبدون ذلك تكون الحلول ضعيفة
ومؤقتة لذلك فإنهم يولون أهمية كبيرة للتجربة الروحانية لأفراد الجنس البشري.
وتدافع البهائية بشدة عن وحدة الجنس البشري التي تعني عدم التمييز بين
أفراد البشر على أساس اللون أو الجنس أو الثروة إلى جانب تحقيق الصُّلح
العالمي وتحدث العالم بلغة واحدة يتم الاتفاق عليها

محرّمات..
كما تحتوي الديانة البهائية على العديد من النواهي، مثل النهي عن الزنا والسرقة
والقمار والكذب والتسول والتدخل في الأمور السياسية والنزاع وحمل السلاح
وكتمان العقيدة وتناول المشروبات الروحية والمخدرات. كما يعفى من الصلاة
كل من بلغ السبعين من العمر والمرأة الحائض.
ويمكن فهم الديانة البهائية أكثر من خلال ما هو منشور على مواقع لهذا الدين
مكتوب فيها إنه من المبادئ الّتي جاء بها الدين البهائي مبدأ وحدة الأديان
ودوام تعاقبها.. بمعنى أن الأديان واحدة في أصلها وجوهرها وغايتها،
ولكن تختلف أحكامها من رسالة إلى أخرى تبعا لما تقتضيه الحاجة في
كل زمان وفقا لمشكلات العصر الذي تُبعث فيه هذه الرسالات.
إلى جانب السعي إلى الكمال الخُلقي؛ فالغاية من ظهور الأديان هي تعليم
الإنسان وتهذيبه, ما من دين حاد عن هذا الهدف الجليل الّذي ينشد تطوير
الإنسان من كائن يحيا لمجرد الحياة ذاتها إلى مخلوق يريد الحياة لما هو
أسمى منها، ويسعى فيها لما هو أعز من متاعها وأبقى، ألا وهو اكتساب
الفضائل الإنسانية والتخلق بالصفات الإلهية تقربا إلى الله.
ومن مبادئ الدين البهائي أيضا نبذ جميع التعصبات. فالتعصبات أفكار
ومعتقدات نُسلّم بصحتها ونتخذها أساسا لأحكامنا مع رفض أي دليل
يثبت خطأها أو غُلوّها وعلى هذا تكون التعصبات جهالة من مخلّفات
العصبيّة القبلية. وأكثر ما يعتمد عليه التعصب هو التمسك بالمألوف،
وخشية الجديد لمجرد أن قبوله يتطلب تعديلا في القيم والمعايير الّتي
نبني عليها أحكامنا فالتعصب نوع من الهروب ورفض لمواجهة الواقع.
ويقول البهائيون بتساوي الرجل والمرأة في كل الحقوق والواجبات،
وإن تقديم الرجل على المرأة في السابق كان لأسباب اجتماعية
وظروف بيئية لم يعد لهما وجود في الحياة الحاضرة، مُستدلين بعدم
وجود دليل على أن الله يفرق بين الرجل والمرأة من حيث الإخلاص
في عبوديته والامتثال لأوامره فإذا كانا متساويين في ثواب وعقاب
الآخرة فَلم لا يتساويان في الحقوق والواجبات تجاه أمور الدنيا.
وفي النهاية يبقى الجدل حول الدين البهائي قائما حتى صدور حكم
المحكمة النهائي في كتابة اسم هذه الديانة في البطاقة من عدمه.
فتاوى واتجاهات عن البهائية

ما أن انتشر أمر البهائيين ومطالبتهم بأن توضع كلمة "بهائي" في خانة
البطاقة مكان مسلم أو مسيحي أو يهودي حتى انطلق الجميع في الحديث
عن "كفر البهائية" وفساد دينهم.. كل من يتحدث يقول: "البهائيون كفرة"
وإذا سألته: "طب ليه" يرد بأن الأزهر قال هذا الكلام وفي نفس الوقت
يعجز عن ذكر فتوى الأزهر في البهائية لأنه "سمع" هذا الكلام

الإسلام.. ضد

وتنطلق آراء الأزهر لتصب ضد البهائية حيث يقول شيخ الأزهر السابق
"جاد الحق علي جاد الحق" -رحمه الله- "إن البابية أو البهائية فكر خليط
من فلسفات وأديان متعددة، ليس فيها جديد تحتاجه الأمة الإسلامية
لإصلاح شأنها وجمع شملها، بل وضح أنها تعمل لخدمة الصهيونية
والاستعمار؛ فهي سليلة أفكار ونِحَل ابتُليت بها الأمة الإسلامية
حربا على الإسلام وباسم الدين".
وتبعا لهذا أصدرت دار الإفتاء بالأزهر الفتوى القائلة: "البهائية فرقة مرتدة
عن الإسلام، لا يجوز الإيمان بها، ولا الاشتراك فيها، ولا السماح لها بإنشاء
جمعيات أو مؤسسات، وذلك لأنها تقوم على عقيدة الحلول، وتشريع غي
ر ما أنزل الله، وادعاء النبوة، بل والألوهية".
كما جاء أيضا رأي مفتي السعودية السابق الشيخ "عبد العزيز بن باز"
-رحمه الله- متوافقا مع رأي الأزهر فعندما سأله البعض عن الذين اعتنقوا
مذهب "بهاء الله" الذي ادّعى النبوة وادّعى أيضا حلول الله فيه، هل
يمكن دفنهم في مقابر المسلمين؟ فأجاب الشيخ: "إذا كانت عقيدة البهائية
كما ذكرتم فلا شك في كفرهم وأنه لا يجوز دفنهم في مقابر المسلمين؛
لأن من ادّعى النبوة بعد نبينا "محمد" -صلى الله عليه وسلم- فهو كاذب
وكافر بالنص وإجماع المسلمين؛ لأن ذلك تكذيب لقوله تعالى: "ما كان
محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين"، وِلما تواترت
به الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه خاتم الأنبياء لا نبي
بعده، وهكذا من ادّعى أن الله سبحانه حلّ فيه أو في أحد من الخلق
فهو كافر بإجماع المسلمين؛ لأن الله سبحانه لا يحل في أحد من خلقه
بل هو أجل وأعظم من ذلك، ومن قال ذلك فهو كافر بإجماع المسلمين،
مُكّذب للآيات والأحاديث الدالة على أن الله سبحانه فوق العرش، قد علا
وارتفع فوق جميع خلقه، وهو سبحانه العلي الكبير الذي لا مثيل له،
ولا شبيه له، وقد تعرَّف إلى عباده بقوله سبحانه: "إن ربكم الله الذي
خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش". وعلى الجانب الآخر يرفض البهائيون كلام الأزهر... ففي حوار مع أسرة
بهائية نشرته جريدة "صوت الأمة" قال رب الأسرة ردا على سؤال الصحفية
بأن الأزهر أفتى بكفرهم قائلا: "لا يهمنا فقد كان النبي محمد (صلى الله عليه وسلم), يُقال
عنه إنه مجنون وساحر وشاعر بل قالوا أشياء كثيرة أخرى".
وبعد أن قالت له بأن معنى ذلك أنهم يؤمنون بالنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وأن من
يؤمن به يعرف أنه آخر الأنبياء رد قائلا: "إن كل رسول يقول ذلك فاليهود
لا يصدقون الرسالة المسيحية، والمسيحيون بدورهم لا يعترفون بالإسلام،
أما نحن فنؤمن بجميع الرسل ونقول إن الوحي مستمر، وإن هناك رسلا
ستأتي بعد حضرة "بهاء الله" وهذا هو الفرق بيننا وبين أي ديانة أخرى
لأننا نعتقد ونؤمن أن كل نصف قرن سيأتي رسول من الله ليهدي البشرية
ويوحد العالم" .


"إخواني وأخواتي لقد قرأت هذا الموضوع وأردت أن انقله لكم لنشكر الله على نعمة أعطانا إيااها وهي نعمــة من أعظم النعم علينا وهي نعمـــة الإسلام " "حفظنــا اللـه من كل بدعـــة "
" اللهم أحيينـــا مسلمين وأميتنــا مسلمين يارب العالمين "


ودمتم في حفظ الله


View أبو نادر's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 05-30-2007, 22:18   رقم المشاركة : 2
الكاتب

سلطان المجايري


الملف الشخصي


سلطان المجايري غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» اصول العقائد البهائيه


 


ico025 المبادئ والاحكام التي اعلنها حضرةبهاء الله (هذه حقيقةالبهائيه من اهلها)


.................... ............
.................... ............
.................... ............
.................... ............
.................... ............
.................... ............
.................... ............

تم تحرير المشاركة

لأنه قبل التحدث عن تعاليم هذا البهاء عليك

أن تثبت أولا أن البهائية دين لكن يناقش به .

مشرف1


من تعديل مشرف1 يوم 05-31-2007 في 03:21.
View سلطان المجايري's Photo Album رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

إعلانات

 
     
 
من هم الإباضية
سلفية آل البيت
الكتيبات الإسلامية
ابحث عن محفظ قرآن
موسوعات إسلامية
الأكاديمية الإسلامية
العشر الأخير
الأفكار الدعوية


بحث عن:

 
عودة و دعوة
تاريخ فلسطين
شبكة بلدى
الخرافة
جمعية الآل و الأصحاب
مبرة الآل و الأصحاب
متون التجويد
المتون العلمية
التسجيل تفعيل العضوية طلب كود التفعيل إسترجاع كلمة المرور أسماء المشرفين
مواضيع الإدارة قرارات إدارة المنتدى شكوى أو إقتراح هام لكل الأعضاء كيف تساهم معنا
 
     

الساعة الآن 08:34.


بدعم و تطوير من : البيان هوست
Powered by vBulletin V3.8.2. Copyright ©2000 - 2017

 

 

 

الرئيسية | التسجيل | تفعيل العضوية | طلب كود التفعيل | استرجاع كلمة المرور | البحث | لوحة التحكم